عاجل

البث المباشر

عوني صادق

<p>&nbsp;عوني صادق</p>

 عوني صادق

استراتيجية الضغط والكذب

الزيارة السابعة لوزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، إلى فلسطين المحتلة، انتهت مطلع الأسبوع الحالي بالطريقة نفسها التي انتهت بها زياراته السابقة مع فارق واحد، هو أن محادثاته في هذه المرة كانت لغرض واحد لم يجر التعتيم عليه أو تعويمه، وتمثل في بحث خطة للترتيبات الأمنية التي تطالب بها الحكومة "الإسرائيلية"، وضعها مستشاره الأمني الجنرال جون ألن . ذلك يعني أن حصيلة المفاوضات حتى الآن أدت إلى "تحول" في الموقف الأمريكي فأصبح يعطي الأولوية للمطلب "الإسرائيلي" بالترتيبات الأمنية، وصرف النظر عن المطلب الفلسطيني في موضوع الحدود . وإذا تذكرنا أن موضوع الاستيطان قد استبعد مع استئناف المفاوضات، يمكننا أن نضع تصوراً معقولاً لما يسعى إليه الوزير الأمريكي .

لقد التقى كيري رئيس الحكومة نتنياهو، خلال هذه الزيارة ثلاث مرات، بينما لم يلتق الرئيس محمود عباس إلا مرة واحدة، وعقد مؤتمراً صحفياً مشتركاً مع نتنياهو، ولم يعقد مثله مع عباس، وليس ذلك من دون دلالات . وبينما لم يعد هناك من يجهل مغزى إصرار كيري على "سرية المفاوضات"، فإنها لم تعد مجهولة مكونات "الاستراتيجية" التي اعتمدها كيري ويقود على ضوئها المفاوضات، والتي تقوم على استرضاء "إسرائيل" والانحياز لمطالبها، والضغط على السلطة الفلسطينية من جهة، والكذب والتضليل الإعلامي فيما يتعلق بمجرى المفاوضات من جهة أخرى .

ولدى وصول كيري إلى فلسطين المحتلة، كشفت الصحف "الإسرائيلية" الغرض من زيارته، فقالت صحيفة "معاريف"، إن كيري حمل معه "حلاً وسطاً" للتغلب على عقبة "الترتيبات الأمنية"، ومضمون هذا "الحل" اقتراح بأن تحل قوات دولية في الضفة الغربية وفي الأغوار والحدود الأردنية . ونسبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إلى "مصدر فلسطيني" قوله، إن السلطة الفلسطينية رفضت الأفكار التي عرضها كيري لأنها لا تفعل غير إبقاء الاحتلال واستمراره . لكن صائب عريقات، في تصريح له لجريدة "الأيام" نفى ذلك، وقال إن كيري لم يحمل مشروعاً متكاملاً حول الترتيبات الأمنية حتى يمكن رفضه، وأضاف: "ما نشر عن رفض الجانب الفلسطيني أفكاراً أمريكية حول الترتيبات الأمنية عارٍ عن الصحة تماماً" .

إن التصريحات التي أطلقها كيري، ونتنياهو وعريقات، بعد لقاءاته، تكفي لتوضيح حقيقة مواقف الأطراف المشاركة في المفاوضات، وكذلك هامش الكذب الذي تمارسه في إطارها . لقد قال كيري: "أتفهم التحدي الأمني الذي تواجهه "إسرائيل"، وأضم صوتي إلى صوت الرئيس أوباما في التعبيرعن التزامنا العميق بأمن "إسرائيل"، والحاجة لإيجاد السلام الذي يعترف ب"إسرائيل" كدولة يهودية، يمكن أن تدافع عن نفسها وبقواها الذاتية" . وفي هذا التصريح يظهر كيف يلتزم كيري بمطلبين من ثلاثة مطالب "إسرائيلية": "الاعتراف بيهودية الدولة"، وبأهمية "الأمن والترتيبات الأمنية"، والبحث جارٍ لإيجاد صيغة تقبلها "إسرائيل" كبديل للمطلب "الإسرائيلي" الثالث وهو بقاء القوات "الإسرائيلية" في الضفة الغربية والأغوار . لكن نتنياهو رفض المقترح الأمريكي، وقال وإلى جانبه كيري: "في أي اتفاق (مع الفلسطينيين)، ستضطر "إسرائيل" للحفاظ على قدرتها على الدفاع عن نفسها، وبقواها الذاتية"، في إشارة إلى رفضه إحلال قوات دولية في الضفة الغربية والأغوار بدل قواته .

وبالرغم من كثرة المؤشرات على عدم إحراز الزيارة أي تقدم، بما يعنيه "الحل الوسط" في تجسير المواقف، إلا أن كيري أصرّ، بعد الاجتماع الذي عقده مع محمود عباس واستمر ثلاث ساعات (وهو يعتبر وقتاً قياسياً لاجتماعاتهما)، على اعتقاده "بإحراز بعض التقدم"، وذكر أنه قد يعود في غضون عشرة أيام، وأن "هذه الجهود والمناقشات ستستمر" . وظاهرياً يبدو أن "التقدم" الذي أحرز ليس أكثر من "أن الجهود والمناقشات ستستمر" . وفي الوقت الذي يعلن فيه كيري أن ""الإسرائيليين" والفلسطينيين أصبحوا اليوم أقرب إلى تحقيق السلام منه منذ سنوات"، يعلن عريقات أن "الموقف صعب ومعقد" .

وفي تصريح لافت له، قال كيري: "أود أن أقول، إن "إسرائيل" جاهزة لصنع سلام تاريخي، سلام يكون مبنياً على مبدأ الدولتين للشعبين . . ."، وأضاف: "إنني ملتزم بذلك تماماً، و"إسرائيل" ملتزمة بهذا الجهد، وآمل أن يلتزم الفلسطينيون بهذه الغاية" . إن كيري في هذه العبارات يزعم أن إدارته و"إسرائيل" ملتزمتان "بالجهد والغاية" للوصول إلى حل "الدولتين لشعبين"، بالرغم من كل ما تفعله حكومة نتنياهو وبالرغم من تواطؤ الإدارة الأمريكية مع السياسة "الإسرائيلية" . فهل يمكن لأحد أن يخطئ حجم الكذب الذي انطوت عليه هذه العبارات؟ لكن الأخطر من الكذب، هو اتهام كيري للجانب الفلسطيني بأنه هو المشكوك في "التزامه"، بما يمكن أن يعني أن السلطة الفلسطينية هي التي تعرقل حتى الآن تحقيق "السلام التاريخي" الذي يتحدث عنه، ولذلك هو فقط "يأمل" أن يلتزم الفلسطينيون بهذه الغاية، ألا يكفي السلطة الفلسطينية هذا الاتهام مبرراً لتعلن انسحابها من المفاوضات، لعدم نزاهة الوسيط الأمريكي؟

إن وجهة المفاوضات الجارية معروفة منذ عشرين سنة، وهي كما تفضحها وتؤشر عليها المعلومات القليلة المتسربة، والتصريحات الموجهة بغرض التضليل والإلهاء، لا تدعو إلى اطمئنان الفلسطينيين بل تدعو إلى قلقهم الشديد . وفي الوقت الذي تبدو الأمور فيه جامدة ولا تقدم يتم إحرازه، بل ولا بحثاً مخصصاً للقضايا الرئيسية، إلا أن "مؤشر المفاوضات" يفيد بأن استعداد السلطة الدائم للتنازل، يجعلنا نحذر من أن يكون كيري يحضر لمفاجأته الكبرى قبل نهاية الشهور التسعة التي منحت له، وبالتزامن مع الانتخابات النصفية للكونغرس .

- نقلا عن "الخليج" الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة