مطالبات بحظر الجمعيات الداعمة للإخوان في الكويت

مشعل النامي يؤكد أن الجماعة تستخدم أموال التبرعات في دعم التنظيم الدولي

نشر في: آخر تحديث:

تصاعدت المطالب بضرورة حظر أنشطة الجمعيات الأهلية الداعمة لجماعة الإخوان، حيث قال الكاتب الكويتي أحمد الصراف إن على الحكومة الكويتية حظر أنشطة جماعة الإخوان المسلمين في الكويت.

وأضاف أن ما قام به المحامي بسام العسعوسي برفع دعوى قضائية طالب فيها بإحلال جمعية الإصلاح الاجتماعي، ذراع حركة الإخوان المسلمين المحلية، يعبر عن تساؤل مشروع.

وأوضح الصراف أن الجمعية خالفت النظام الأساسي لقانون إنشائها وخرجت عن الأهداف المقررة لها عبر جمع التبرعات تحت مسمى الزكاة، إضافة إلى إعلانها مواقف سياسية حول الأحداث في سوريا ومصر، مضيفاً أن الكويت تعتبر أكبر مراكز الإخوان في الخليج، وهو ما يبين مدى ما تشكّله قوة الإخوان من خطورة على النظام السياسي في البلاد.

وبدوره صرّح الكاتب الصحافي مشعل النامي لنشرة الرابعة على قناة "العربية"، بأن جماعة الإخوان في الكويت نشطة على الساحة المحلية وتكمن خطورتها في تمويل التنظيم الدولي للإخوان.

ولفت إلى أن إخوان الخليج يجمعون التبرعات للاستخدام في الأنشطة السياسية وليس للمساعدات على خلاف المعلن.

وتابع: "الكويت أول دولة خليجية تتشكل فيها نواة الإخوان بالمنطقة، عقب مقابلة بعض الكويتيين لمؤسس جماعة الإخوان في مصر حسن البنا في الحج في حقبة الأربعينات".

وحثّ النامي الجهات المعنية في الدولة على الحد من النشاط السياسي للإخوان، ومراقبة اتصالاتهم الخارجية لما يمثلونه من تهديد للأمن الوطني.