سائق انتحاري الشويفات بلبنان يروي: صفعته فارتبك وهرب

نشر في: آخر تحديث:

وفق رواية عمر غصن، سائق الأجرة الذي ركب معه انتحاري الشويفات قبل تنفيذ عمليته نهار الاثنين الماضي، فإن الأخير طلب منه أن يقله إلى "مخفر الدرك" في منطقة عرمون، ولما استاء السائق من وضع الانتحاري كيساً في السيارة، همّ لنقله إلى الصندوق فاكتشف أنه عبارة عن سلاح كلاشينكوف، فتعارك مع الانتحاري وصفعه، كما يروي السائق الذي أكد اشتباهه بحزام ناسف يتوشح به الراكب على صدره.

وفي التفاصيل، روى غصن لإحدى القنوات التلفزيونية المحلية، بعد أن أفرج عنه أمس الخميس، ما حصل معه. وقال إنه يوم الاثنين الماضي، وبينما كان متوجهاً من منزله في خلدة جنوب بيروت، بسيارته الأجرة، أوقفه رجل وصعد معه، وضع كيساً كبيراً أبيض على مقعد السيارة، فانزعج منه، ونزل ليضع الكيس في صندوق السيارة، إلا أنه تفاجأ عند رؤيته سلاح كلاشينكوف، فغضب وسأل الراكب "أتهرب السلاح في سيارتي" وصفعه على وجهه، ولما هم بإمساكه بقميصه شعر كأن هناك إصبع ديناميت أو ما شابه، فسأله مستنكراً "أتلبس حزاماً ناسفاً؟"، فما كان من الرجل إلا أن ارتبك وهرول فاراً.

بعدها تجمهر الأهالي حول غصن، واتصلوا بالسلطات الأمنية، ليبلغوا عن وجود رجل يجول في المنطقة بحزام ناسف، فحضرت سيارة لمخابرات الجيش وفرع المعلومات إلى المكان، وعند حديثهم إلى غصن تلقى أحد عناصر فرع المعلومات مكالمة هاتفية تبلغه بوقوع انفجار في الشويفات.