أردوغان يدعو الشباب إلى ألا يكونوا "عبيداً للإنترنت"

نشر في: آخر تحديث:

دعا رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الشباب الأتراك، أمس الاثنين، إلى ألا يصبحوا "عبيداً للإنترنت"، وذلك أثناء تسليمه أجهزة كمبيوتر لوحية لعدد من طلاب المدارس.

وانتهز أردوغان هذه المناسبة للدفاع مجدداً عن مساعي حكومته لتشديد الرقابة على الإنترنت، وهي الخطوة التي أثارت انتقادات واسعة.

وقال أردوغان أمام مجموعة من طلاب المدارس الابتدائية والثانوية وعدد من المدرسين في أنقرة: "إن الإنترنت أداة مهمة جدا، ولكنها يمكن أن تصبح كذلك أكبر تهديد في عصرنا عندما تكون في أيدي أشخاص بعقلية شريرة".

وأضاف: "لا تصبحوا عبيداً للإنترنت، ولا تصبحوا عبيداً لأجهزة الكمبيوتر".

وجاءت تصريحاته في حفل بمناسبة إطلاق مبادرة حكومية بتسليم 100 ألف جهاز لوحي للطلاب في أنحاء البلاد.

وأثار البرلمان عاصفة من الاحتجاجات داخل تركيا وخارجها مطلع هذا الشهر بعد أن وافق على فرض قيود على الإنترنت تشمل منح السلطة التنفيذية صلاحية حجب مواقع إلكترونية، إذا ما اعتبرت مهينة أو تتعدى على الخصوصية.

إلا أن أردوغان نفى بشدة الاتهامات بمحاولة مراقبة الإنترنت، وقال إن القيود المقترحة على الإنترنت مهمة لحماية خصوصية الشباب.

وأضاف: "نحن لا نهدف إلى الحد من حرية أي شخص. بل بالعكس، نريد حماية الشباب من الابتزازيين والمغتصبين والمحتالين".