حاكم نيجيري محلي: بوكو حرام تفوق الجيش تسليحاً

نشر في: آخر تحديث:

حذر حاكم ولاية بورنو النيجيرية المضطربة أمس الاثنين من أن جماعة بوكو حرام تملك أسلحة تفوق تلك التي يملكها الجيش، مؤكداً الحاجة إلى مزيد من الجنود.

وتوجه حاكم الولاية، كاشيم شيتيما، إلى العاصمة أبوجا لإجراء محادثات مع الرئيس غودلاك جوناثان وكبار القادة الأمنيين، عقب المجزرة الأخيرة في بورنو التي راح ضحيتها السبت 106 أشخاص في قرية ايزغي التي يتألف غالبية سكانها من المسيحيين.

وصرح شيتيما للصحافيين عقب المحادثات: "نحن في حالة حرب. وهذا ما جئت لأخبر الرئيس به". وأضاف: "لقد أوضحت بما لا يدع مجالاً للشك للرئيس أن بوكو حرام أفضل تسليحاً منا كما أنهم أكثر تحفزاً".

واعتبر أنه إذا لم يتم تزويد ولاية بورنو بمزيد من الإمكانات والجنود "فإنه سيكون من المستحيل تماماً هزيمة بوكو حرام".

وتخضع ولاية بورو وولايتان مجاورتان أخريان في شمال شرق البلاد إلى حالة الطوارئ منذ مايو الماضي، عندما أطلق الجيش عملية كبيرة تهدف إلى القضاء على تمرد بوكو حرام الذي أودى بحياة الآلاف منذ 2009.

إلا أن الهجمات مستمرة رغم الوجود العسكري المكثف، وتعتبر ولاية بورنو الأكثر تضررا من هذه الهجمات.

وتؤكد بوكو حرام أنها تحارب من أجل إقامة دولة إسلامية في شمال البلاد، حيث يشكل المسلمون غالبية السكان، في حين يشكل المسيحيون غالبية السكان في جنوب نيجيريا.