قتيلان أحدهما طفل بهجوم جديد لبوكو حرام في نيجيريا

نشر في: آخر تحديث:

هاجم مسلحون يشتبه بانتمائهم إلى جماعة بوكو حرام الليلة الماضية مدينة في شمال شرق نيجيريا، ما أسفر عن مقتل حارس وطفل وتدمير معظم المحال التجارية والعديد من المباني العامة، وفقاً لوكالة فرانس برس.

ووفقاً لسكان من منطقة ميشيكا في ولاية أداماوا، فقد فر السكان إلى التلال المجاورة عندما هاجم مسلحون يرتدون اللباس العسكري المدينة في سيارات رباعية الدفع ودراجات نارية.

ووصل المسلحون الأربعاء حاملين قاذفات صواريخ من طراز آر بي جي ومتفجرات ألقوا بها على مبان عامة ومساكن عشوائياً، كما قال عبدالقاسم، أحد سكان المدينة، ليستمر الهجوم أكثر من أربع ساعات.

وقتل طفل أثناء محاولته الفرار عندما قام المتمردون باقتحام مصرف المدينة بحسب رواية الشاهد.

وأمرت رئاسة الأركان في ولاية أداماوا بإغلاق تام للحدود مع الكاميرون لاحتواء تسلل المتمردين وتهريب الأسلحة، ورفض الجيش التعليق على الهجوم.

يذكر أن مسلحي بوكو حرام ارتدوا اللباس العسكري لشن هجماتهم في هذه المنطقة حيث أوقع التمرد آلاف القتلى منذ أربع سنوات.

ولم ينجح الهجوم ضد المتمردين الذي حدث في ربيع 2013 بأمر من الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان، في وضع حد لهجمات المتمردين التي أوقعت 300 قتيل منذ مطلع العام.

والثلاثاء قتل 43 شخصاً معظمهم من التلاميذ في هجوم على مدرسة ثانوية في ولاية يوبي في هذه المنطقة شمال شرق البلاد، وبحسب عدة شهادات شن المعتدون هجمات على أربعة مصارف ومئات المتاجر ومركز شرطة ومبان عامة وعشرات المنازل.