تركيا.. الإفراج عن نجلي وزيرين متهمين بالفساد

نشر في: آخر تحديث:

أفرجت محكمة في اسطنبول الجمعة، عن رجل الأعمال التركي-الإيراني رضا ضراب وكذلك نجلي وزيرين تركيين كانا سجنا في إطار فضيحة الفساد التي أضعفت النظام الإسلامي المحافظ التركي، كما أفادت محطات التلفزة.

وقرر القضاة أن هؤلاء الأشخاص الذين اعتقلوا وسجنوا خلال حملة اعتقالات واسعة على خلفية فضيحة الفساد في 17 كانون الأول/ديسمبر الماضي والتي سببت أزمة سياسية في تركيا، لا يشكلون تهديدا بأن يفروا.

وتظاهر آلاف الأشخاص مجددا الأربعاء في شوارع تركيا تنديدا بفساد نظام رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الذي أصدرت حكومته قانونا مثيرا للجدل يعزز سلطته على القضاء.

وحركة الاحتجاج التي انطلقت مساء الثلاثاء، بشكل عفوي في حوالي 10 مدن استمرت في اسطنبول وأنقرة على وقع هتافات "لصوص.. استقيلي أيتها الحكومة" بعد بث محادثة هاتفية محرجة وجهت لأول مرة أصابع الاتهام الى أردوغان.

وتلبية لدعوة أبرز أحزاب المعارضة، حزب الشعب الجمهوري، وزع المتظاهرون على المارة أوراقا نقدية مزورة أرادوا بها أن يرمزوا الى "فساد" النظام الإسلامي المحافظ الذي يتولى السلطة منذ 2002، في ساحة تقسيم باسطنبول.