"العربية" تحصل على لقطات لمخابئ أسلحة داعش بالأنبار

نشر في: آخر تحديث:

تحصلت قناة "العربية" على لقطات لمخابئ أسلحة تعود لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) في محافظة الأنبار العراقية، ضبطها أبناء العشائر هناك، إضافة إلى الشرطة والجيش في منطقة البوذياب، شمال مدينة الرمادي.

وتظهر اللقطات عبوات ناسفة ووصلات، إضافة إلى براميل مدفونة تحت الأرض بها أسلحة، وعشرات القذائف المدفعية. كما تظهر القوات العراقية وهي تسيطر على مبانٍ هناك.

هذا وقد سقط أكثر من 40 قتيلاً في انفجار دراجة نارية مفخخة في حي مدينة الصدر في بغداد، وفي هجمات شنها مسلحون استهدفت مناطق وأحياء تقطنها أغلبية شيعية في أنحاء البلاد.

تأتي أحدث موجة التفجيرات في الوقت الذي يشن فيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حرباً ضد المتشددين السنة في محافظة الأنبار المجاورة لسوريا والتي أصبحت قاعدة لـ"داعش".

ويبقى العراق ساحة مفتوحة لتفاعل الأحداث وأعمال العنف.

فمحافظة الأنبار تشهد مواجهات مع مسلحي "داعش" في مناطق عدة من المحافظة وسط حديث عن مبادرات للتهدئة.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع العراقية أن سلاح الجو نفذ سلسلة غارات دمر من خلالها معسكراً لـ"داعش" في منطقة الحضر جنوب الموصل. وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة إن المروحيات تمكنت أيضاً من تدمير رتل يتكون من سيارات يقول إنها تابعة لـ"داعش" قرب الحدود العراقية السورية، تحمل أسلحة وذخائر وعشرات المقاتلين كانوا يحاولون الدخول إلى مدن محافظة الأنبار.

وسط هذه الأجواء المضطربة، نصب مسلحو "داعش" كميناً لقائد شرطة الأنبار، واشتبك عناصر حمايته مع المسلحين، ما أسفر عن مقتل 5 عناصر من "داعش" جنوب غرب الرمادي.

يذكر أن جنوب غرب مدينة الرمادي هو أيضاً مسرح لعمليات عسكرية شاركت فيها قوات المالكي والشرطة وأبناء العشائر، وفرضت السلطات حظر تجول في أحياء التأمين وخمسة كيلومترات، وقال السكان إن الشرطة طلبت منهم الخروج من تلك الأحياء التي يتواجد فيها المسلحون.