الكونغرس يدرس مساعدة بقيمة مليار دولار لأوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:

أعرب عدد من المسؤولين في الكونغرس الأميركي من الذين يرغبون في مساعدة كييف، الاثنين عن نيتهم تبني مشاريع مساعدة اقتصادية سريعا لأوكرانيا، قد تتضمن ضمانات قروض تصل إلى مليار دولار.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أعلن الأسبوع الماضي أن واشنطن تعد خطة لضمان قرض دولي محتمل بالمبلغ نفسه. ولكن الكونغرس يتمتع بمرونة أكبر من الحكومة من أجل السماح بنفقات وإعلان عقوبات محتملة ضد بلد آخر.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي الاثنين إن اقتراح قانون يجري العمل عليه من أجل تقديم مساعدة لأوكرانيا "بهدف التصدي لما تقوم به روسيا بهدف ضم الأرض الأوكرانية بالقوة".

وقال الديموقراطي روبرت مينديز في بيان إن "هذا القانون من شأنه أن يجيز قروضا من أجل تقديم مليار دولار على الأقل لتوفير دعم هيكلي للاقتصاد الأوكراني، وكذلك تقديم مساعدة تقنية من أجل إصلاحات في الطاقة ودعم إجراء انتخابات والتصدي للفساد ومساعدة أوكرانيا في استعادة الأصول المسروقة".

وأوضح أنه يجري مشاورات مع إدارة باراك أوباما لفرض عقوبات محتملة على روس وأوكرانيين، من ضمنها منع تأشيرات دخول وتجميد ودائع وتعليق مبيعات أسلحة، وكذلك فرض عقوبات اقتصادية.

وفي مجلس النواب، أعلن المسؤول الثاني في الحزب الجمهوري اريك كانتور نيته "تبني قانون بأسرع وقت ممكن". وقال إن "مجلس النواب سيدرس الوتيرة التي يمكننا من خلالها تقديم مساعدة لأوكرانيا بشكل ضمانات قروض".

وأضاف "سنبدأ أيضا بدرس النصوص التي يمكننا رفعها للإدارة كي يكون بإمكان الرئيس فرض عقوبات ضد مسؤولين روس ورجال أعمال وأشخاص آخرين متواطئين مع روسيا في انتهاكها لسيادة أوكرانيا".