عاجل

البث المباشر

الإمارات تدعو علماء المسلمين لمواجهة التطرف

المصدر: دبي - عبد الله المطوع

أكد وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان "أن الشريعة الإسلامية نزلت بمقاصد سامية وقيم راقية، من أعلاها وأهمها تعزيز السلم وحفظ الأنفس وصون الدماء وإفشاء السلام".

وجاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية لأعمال المنتدى العالمي تحت عنوان "تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" في العاصمة الإماراتية أبوظبي، بمشاركة ما يزيد على مئتي وخمسين عالماً ومفكراً إسلامياً من مختلف أنحاء العالم، يتقدمهم شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

ويناقش المنتدى القضايا الإنسانية التي تسببت بها الصراعات الفكرية والطائفية في المجتمعات المسلمة، بسبب استقواء كل طرف بمن يعينه ويحتضنه على حساب مصلحة الأمة، مما دعا عدداً من العلماء المسلمين إلى المطالبة بضرورة الاجتماع على موقف موحد لمعالجة حدة الاضطرابات وأعمال العنف غير المسبوق في العالم الإسلامي، الذي لم يستثنِ أي نوع من الأسلحة وأدت إلى الإساءة إلى صورة الإسلام أمام أنظار العالم.

من جهته، تقدم شيخ الأزهر الشريف، فضيلة الإمام الأكبر الشيخ الدكتور أحمد الطيب، بالشكر لدولة الامارات العربية المتحدة على فطنتها لخطر موضوع السلم والأمن الاجتماعيين وحاجة العالم الآن إلى إحياء مفهوم السلام العادل، الذي غاب فترة تزيد على نصف قرن.

وطالب شيخ الأزهر المنتدى بعلمائه وحكمائه بأن ينشط اليوم وليس غداً لتعزيز السلم في المجتمعات العربية والإسلامية، وأن يتوسل لذلك بفتح قنوات اتصال مباشر بين العلماء والحكماء وبين صناع القرار من السياسيين في الشرق والغرب، وأن يدعو إلى ترسيخ قيم السلام والأمان والأخوة والمحبة عبر برامج الحوار والبرامج التعليمية لتربية النشء والأطفال على اختيار الممارسات السلمية في الحياة اليومية.

إعلانات