عاجل

البث المباشر

استعداد أممي لإجلاء 19 ألف مسلم من إفريقيا الوسطى

المصدر: جنيف – فرانس برس

قالت المفوضية العُليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إنها مستعدة لإجلاء نحو 19 ألف مواطن مسلم مضطهدين من ميليشيات مسيحية محلية، أكان داخل جمهورية إفريقيا الوسطى أو خارجها.

وقالت فاطوماتا لي جون كابا، المتحدثة باسم المفوضية في مؤتمر صحافي بجنيف: "إن ما لا نرغب فيه هو أن نكون إلى جانب الناس ونراهم يتعرضون لمجازر".

وكانت ميليشيات مسيحية مكونة من قرويين من غرب جمهورية إفريقيا الوسطى تشكلت رداً على تجاوزات السلطة حين كان يتولاها تمرد "سيليكا" ذي الغالبية المسلمة في 2013. وتهاجم هذه الميليشيات مواطنيها المسلمين الذين يفرّون بكثافة من البلد الغارق في مجازر طائفية.

وفي هذا السياق قالت كابا: "نحن نخشى على حياة 19 ألف مسلم في هذه المناطق.. المفوضية العليا للاجئين مستعدة للمساعدة في إجلائهم إلى أماكن أكثر أمناً سواء داخل البلاد أو خارجها".

وترى الأمم المتحدة أن الـ2000 جندي فرنسي والـ6000 جندي إفريقي هم المتراس الوحيد الذي يحتمي به المواطنون المسلمون من العنف.

وفي هذا السياق، أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إطلاق عمليته العسكرية في إفريقيا الوسطى رسمياً. وأوضح مجلس أوروبا الذي يمثل الدول الأعضاء في بيان أن "القوة ستضم حتى ألف جندي بقيادة الجنرال الفرنسي فيليب بونتياس".

وأعلن مصدر دبلوماسي أن انتشارها لإحلال الأمن في المطار وبعض أحياء العاصمة بانغي سيتطلب عدة أسابيع.

وإطلاق هذه العملية الذي تأخر في بادئ الأمر بسبب قلة الحماسة لدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، يأتي على خلفية عودة أعمال العنف الى إفريقيا الوسطى التي أودت بحياة 50 شخصاً في الأيام الأربعة الماضية.

وتمر هذه المستعمرة الفرنسية السابقة التي تشهد حالة من الفوضى منذ عام، بأزمة إنسانية لا سابق لها.

ودفع تصاعد العنف مجدداً في الأيام الاخيرة نحو 16 ألف شخص إلى الفرار من منازلهم في العاصمة بانغي وذلك منذ بداية الأسبوع بحسب المفوضية. وشهدت البلاد نزوح نحو 637 ألف شخص بينهم 207 آلاف شخص في بانغي و319 ألفاً فرّوا إلى البلدان المجاورة.

إعلانات