مقتل مستشارين لدى الأمم المتحدة في الصومال

نشر في: آخر تحديث:

قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن مستشارين مغتربين يعملان لدى وكالة مكافحة المخدرات التابعة للمنظمة الدولية في الصومال قتلا بالرصاص الاثنين في مطار جالكايو.

وقال عليم صديق، المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في الصومال، إنه لم يُعرف بعد من يقف وراء الحادث. ولن تعلن الأمم المتحدة اسم الرجلين أو جنسيتهما إلى حين إبلاغ أسرتيهما بمقتلهما.

وحث نيكولاس كاي، مقرر الأمم المتحدة الخاص للصومال، السلطات المحلية على التحقيق فيما وصفه بالهجوم العنيف على مطار جالكايو.

وقال كاي في بيان: "الأمم المتحدة في الصومال لا تزال ملتزمة بمواصلة دعمنا الحيوي للشعب الصومالي بينما يخرج من صراع استمر لعقود".

وأنفقت الأمم المتحدة مليارات الدولارات في الصومال منذ اندلاع الحرب الأهلية عام 1991، لكنها كثيراً ما تستهدف من قبل العشائر المتحاربة، وفي الآونة الأخيرة من حركة الشباب الإسلامية المرتبطة بالقاعدة.

واستخدم مسلحون في العاصمة سيارة ملغومة لإحداث فجوة في جدار مجمع الأمم المتحدة في يناير الماضي، وقتل 22 شخصاً بينهم عاملون في المنظمة الدولية في المعركة بالأسلحة النارية التي تلت الهجوم.

وهاجمت حركة الشباب في فبراير من هذا العام قافلة للأمم المتحدة بقنبلة يجري التحكم فيها عن بعد فقتلت ما لا يقل عن سبعة صوماليين. ولم يُصب أي من موظفي الأمم المتحدة في ذلك الهجوم.