واشنطن تتهم موسكو باستخدام الطاقة كـ"أداة ضغط"

نشر في: آخر تحديث:

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن إمدادات الغاز الروسية إلى أوروبا يمكن أن تتعطل بسبب الفواتير التي لم تسدد مما دفع أميركا لاتهام موسكو باستخدام الطاقة "أداة ضغط".

وفي رسالة إلى زعماء 18 دولة أوروبية أمس الخميس، أوضح بوتين ان صبره ينفد إزاء ديون كييف التي تبلغ 2.2 مليار دولار وتتعلق بإمدادات غاز تدين بها لروسيا ما لم يتم التوصل الى حل عاجل.

ورفعت روسيا أسعار الغاز التي تحاسب بموجبها أوكرانيا التي يعاني اقتصادها من أزمة منذ الإطاحة برئيسها المؤيد لروسيا فيكتور يانوكوفيتش قبل شهرين، حيث ضمت روسيا منطقة القرم الأوكرانية الى أراضيها مما أثار أكبر مواجهة مع الغرب منذ الحرب الباردة.

وقال بوتين إن شركة جازبروم الروسية لتصدير الغاز ستطالب بتسلم دفعة مقدمة نظير إمدادات الغاز لأوكرانيا "وفي حالة حدوث مزيد من الانتهاكات لشروط السداد ستوقف كليا أو جزئيا شحنات الغاز".

الغاز الروسي والاتحاد الأوروبي

ويمكن أن يكون لهذا القرار آثار كبيرة على دول الاتحاد الأوروبي التي يتدفق معظم الغاز الروسي إليها في خطوط أنابيب عبر أوكرانيا.

وجاء في رسالة بوتين "ندرك تماما أن هذا الإجراء يزيد من مخاطر نفاد الغاز الطبيعي الذي يمر عبر الأراضي الأوكرانية ويتجه الى مستهلكين أوروبيين".

وتلبي روسيا 30 % من طلب أوروبا على الغاز الطبيعي وتمر نصف هذه الكمية عبر أوكرانيا.

وتتهم الولايات المتحدة موسكو باستخدام مواردها الهائلة من الطاقة في الضغط على الجمهورية السوفيتية سابقا، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين ساكي "ندد بجهود روسيا لاستخدام الطاقة أداة ضغط ضد أوكرانيا".

وقال البيت الأبيض في بيان بشأن محادثة هاتفية بين الرئيس الأميركي باراك اوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "أكد الرئيس على ضرورة أن تكون الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والشركاء الآخرين في العالم على استعداد لمواجهة أي تصعيد روسي آخر بفرض عقوبات إضافية".

وأوقفت شركة جازبروم التي تديرها الدولة ضخ الغاز الى أوكرانيا أثناء النزاعات على السعر في فصول الشتاء في 2005-2006 و2008-2009 مما ادى الى انخفاض الإمدادات في دول أوروبية.

صفقات الغاز مع أوكرانيا

ويقول مسؤولون روس إن صفقات الغاز مع أوكرانيا تجارية محضة وإنهم اضطروا الى التحرك بعد أن تقاعست كييف عن الاستجابة لمهلة انتهت يوم الاثنين بسداد ثمن إمدادات مارس/آذار.

ومن ناحية أخرى قال وزير المالية الأوكراني أوليكساندر شلاباك يوم الخميس إن كييف أوفت بكل الشروط للحصول على الدفعة الأولى من حزمة مساعدات مالية من صندوق النقد الدولي.

وقال شلاباك للصحفيين على هامش اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن "نحن هنا لنتحدث بالتفصيل عن التوقيت والشروط اللازمة للمساعدة (الدولية)."

وأضاف: "وفضلا عن ذلك فإن أوكرانيا أوفت بكل الشروط التي حددها صندوق النقد الدولي لإطلاق الشريحة الأولى."