عاجل

البث المباشر

جوبا تتهم الخرطوم بتدريب المتمردين داخل السودان

المصدر: الخرطوم - أنور بدوي

اتهم جيش جنوب السودان حكومة الخرطوم بدعم المتمردين وتدريبهم داخل الأراضي السودانية بغرض السيطرة على ولاية الوحدة الغنية بالنفط، في حين نفى الجيش السوداني هذه الاتهامات، واعتبرها محاولة من بعض الجهات لإفساد نتائج زيارة رئيس دولة جنوب السودان الأخيرة للخرطوم.

وقال خبير عسكري سوداني لـ"العربية نت" إن اتهامات الجيش الشعبي دليل على وجود خلافات داخل حكومة جنوب السودان.

وقال المتحدث الرسمي باسم جيش جنوب السودان، فيليب أقوير، إن قوات التمرد التابعة لرياك مشار شنت هجوماً على منطقة "تور الأبيض"، وبها حقول النفط ومصفاة جديدة تحت الإنشاء، بغرض السيطرة عليها، لكن القوات الحكومية دحرت المتمردين إلى خارج المنطقة، واتجهوا نحو كيلو 30 بالقرب من الحدود السودانية.

وأشار العقيد أقوير في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط"، الثلاثاء، إلى أن القوات التي هاجمت ولاية الوحدة جرى تدريبها في معسكر واقع بين منطقتي "هجليج" و"الخرصانة"، وهي تحت سيطرة القوات المسلحة السودانية، نافياً علمه بوجود إمداد مباشر من الخرطوم إلى قوات التمرد.

وقال: "ما نعرفه الآن أن قوات مشار تلقت تدريباً داخل الأرضي السودانية وبإشراف الجيش الحكومي، والآن أعداد أخرى من قوات مشار موجودة في منطقتي هجليج والخرصانة.. والجيش الشعبي يتعامل مع هذه المسائل أمنياً وعسكرياً، والتعامل السياسي متروك للحكومة في جوبا، وهي التي تقرر الخطوات والإجراءات الأخرى وفق ما تراه مناسباً.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد سعد أن ما تناولته بعض أجهزة الإعلام الخارجية بخصوص أن متمردي دولة الجنوب قد تم تدريبهم أو فتح معسكرات لتدريبهم داخل الأراضي السودانية لا أساس له من الصحة.

وأكد العقيد الصوارمي في تصريحات لوكالة السودان للأنباء الرسمية، الثلاثاء، أن المنطقة الواقعة ما بين منطقتي هجليج والخرسانة بولاية غرب كردفان توجد بها أعداد كبيرة من النازحين من دولة الجنوب الذين نزحوا بسبب المعارك الشرسة التي وقعت بين الأطراف المتنازعة هناك ويتلقون المساعدات من منظمات العون الإنساني.

خلافات داخل حكومة جوبا

وأضاف الصوارمي: "لا نجد تفسيراً لهذه التصريحات غير محاولة بعض الجهات السعي لإفساد نتائج زيارة الفريق سلفا كير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان الأخيرة للخرطوم والتي ننتظر مخرجاتها".

كما أكد التزام القوات المسلحة الحيادية التامة والتي التزمتها الحكومة السودانية تجاه الأوضاع في دولة الجنوب وعدم تدخلنا في أي من قضاياها الداخلية.

إلى ذلك، اعتبر الخبير العسكري السوداني العميد حسن بيومي في حديث لـ"العربية نت"، الثلاثاء، اتهامات المتحدث باسم الجيش الشعبي للقوات المسلحة بأنه دليل على وجود خلافات داخل حكومة الجنوب وانعكاس لما يدور في جنوب السودان، خاصة أن هذه الاتهامات جاءت عقب زيارة الرئيس سلفا كير للخرطوم.

واستبعد العميد بيومي تدخل الجيش السوداني في الوضع الحالي والمتأزم في الجنوب، واصفاً قوات جنوب السودان بأنها عبارة عن ميليشيات ذات ولاءات مختلفة تجعل سلفا كير ضعيفاً في موقعه كرئيس للحكومة.

ومنذ أن اندلعت المواجهات الدامية بين القوات الحكومية في جنوب السودان والمتمردين قبل 5 أشهر، تقول الحكومة السودانية إنها مع حل النزاع بين الأطراف المتحاربة عبر مبادرة هيئة دول الإيقاد التي تتوسط بين الطرفين.

إعلانات