عاجل

البث المباشر

متمردو جنوب السودان ينفون ارتكاب مذابح بحق المدنيين

المصدر: جوبا - فرانس برس

رفض متمردو جنوب السودان، الثلاثاء، اتهامات الأمم المتحدة لهم بقتل مئات المدنيين في مجازر، عندما سيطروا على مدينة بنتيو النفطية الأسبوع الفائت، رغم شهادات الأمم المتحدة الدامغة.

وصرح المتحدث باسم المتمردين التابعين لرياك مشار، النائب السابق لرئيس جنوب السودان، في بيان أن: "قوات الحكومة وحلفائها هم الذين ارتكبوا هذه الجرائم البشعة أثناء انسحابهم"، مشيداً بسلوك المتمردين "اللائق".

وأضاف لول رواي كوانغ: "إن اتهام قواتنا بالمسؤولية ادعاء لا أساس له، وهي ليست إلا دعاية رخيصة".

إلا أن محققي الأمم المتحدة أفادوا أنه بعد انتزاع المتمردين المدينة النفطية بنتيو من سيطرة قوات الحكومة في معارك عنيفة، الثلاثاء الفائت، أمضى المسلحون يومين يطاردون ويقتلون كل من ظنوا أنه ضدهم.

وأفاد تقرير الأمم المتحدة أن أعمال القتل تواصلت بعد فرار الجيش من المدينة، حيث احتفل المتمردون بالسيطرة على بنتيو في بيان أصدروه بعيد ظهر يوم 15 أبريل.

وأكد كبير مسؤولي الأمم المتحدة لشؤون المساعدة الإنسانية في البلاد توبي لانزر بعد زيارة بنتيو أنه رأى "أكثر المشاهد فظاعة".

وأضاف المسؤول: "هناك أكوام من الجثث على جانبي الطرقات، حيث قتلوا في السوق، وخارج وداخل أماكن العبادة، والأغلبية في ملابس مدنية".

ورفض المتحدث باسم المتمردين تأكيد الأمم المتحدة أن المتمردين استخدموا إذاعة بنتيو للحث على الكراهية واغتصاب النساء.

وتتواجه في الحرب الدائرة في جنوب السودان منذ حوالي أربعة أشهر القوات الحكومية الموالية للرئيس سلفا كير من قبيلة الدينكا، والمتمردون الموالون لنائبه السابق رياك مشار من قبيلة النوير.

ويعود العداء بين القبيلتين إلى الحرب الأهلية السودانية، والتي أدت في نهاية المطاف إلى استقلال جنوب السودان في 2011، هذا الاقتتال الدائر منذ 15 ديسمبر 2013 تصاحبه مجازر وفظاعات على خلفيات قبلية.

إعلانات