عاجل

البث المباشر

غزل سياسي في جلسات الحوار الفلسطيني بغزة

المصدر: غزة - العربية نت

سادت لقاء وفد منظمة التحرير الفلسطينية بحركة حماس أجواء إيجابية، حيث استقبل رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية، في غزة، وفد المصالحة برئاسة مسؤول ملفها في حركة فتح عزام الأحمد وحضور ممثلين عن الفصائل والمجتمع المدني وشخصيات اعتبارية ودينية.

وللمرة الأولى منذ عام 2007، وهي سنة الانقسام الفلسطيني، يطأ أرض غزة وفد يمثل الرئيس الفلسطيني، الذي استبقه قدوم نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبومرزوق، ما أوحى بجدية أكبر في إنهاء الانقسام.

وهي لغة مختلفة قرأ فيها خبراء محليون تحولاً إيجابياً في موقف حماس من المصالحة، حيث أكد إسماعيل هنية في كلمته أمام الحاضرين أنه لا مجال لنقاش بنود جديدة، وأضاف أن "المرحلة مرحلة التنفيذ والتطبيق وليست مرحلة الحوار".

وبدا موقف هنية موقفاً موحداً مع ما كان قد صرّح به سابقاً مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد وجدد التأكيد عليه خلال اللقاء.

حماس لابد أن تتنازل دون مخاوف

ويرى كثيرون أنه على حركة حماس أن تقدم تنازلات دون التخوّف من إقصائها، فالواقع لم يعد يتحمل مزيداً من الاستفراد الإسرائيلي بالفلسطينيين.

ويقول الكاتب الفلسطيني مصطفى إبراهيم في هذا الصدد: "حماس تعيش أزمات متعددة ليست فقط متعلقة بقلة مواردها المالية أو إغلاق الإنفاق وإنما باستمداد شرعية لها".

وعلى الشق الآخر هناك الرئيس الفلسطيني الذي يعيش بدوره مأزق المفاوضات مع إسرائيل ورغم الشرعية التي يحظى بها عربياً ودولياً وحتى إسرائيلياً إلا أنه قد يكون بحاجة ماسة الى شرعية داخلية، وفي حال تم الاتفاق كما تشيع الأجواء الحالية، فحكومة توافق وطني من الشخصيات المستقلة برئاسة الرئيس الفلسطيني من المنتظر أن ترى النور خلال الأسبوعين المقبلين، لتحضّر بدورها لانتخابات رئاسية وتشريعية.

أما انتخابات المجلس الوطني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية والتي من المفترض أن تشارك فيها حركة حماس لأول مرة، فسيكون النقاش حولها مستمراً في الأيام المقبلة.

ويشير مصطفى إبراهيم بقوله: "ربما كانت حماس تخشى أن تتم الانتخابات التشريعية والرئاسية دون انتخابات المجلس الوطني.. أجواء عدم الثقة مازالت موجودة".

ومن اللقاء الموسّع الذي بث على الهواء مباشرة انتقل وفد المصالحة مع حركة حماس إلى بدء لقاءات الغرف المغلقة، وجلّ ما يتمناه غالبية الفلسطينيين أن تبقى الأجواء إيجابية داخل تلك الغرف كما كانت في العلن.

إعلانات