علاوي: اضطررت للسفر إلى عمّان للتصويت في الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

أوضح رئيس الوزراء العراقي الأسبق، إياد علاوي، الاثنين، أنه اضطر للسفر من بغداد إلى العاصمة الأردنية عمّان من أجل الإدلاء بصوته في الانتخابات التشريعية لعدم حصوله على البطاقة الالكترونية التي تخوله التصويت في العراق.

وكتب علاوي، الذي يترأس "ائتلاف الوطنية"، على صفحته في موقع "فيسبوك": "اضطررت إلى السفر من بغداد إلى عمّان لممارسة حقنا المكفول دستورياً بالتصويت، وإننا على عهدنا مع الشعب العراقي الكريم سنبقى نكافح من أجل عراق كريم".

وأضاف علاوي، خصم رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي: "لقد قمت بالإدلاء بصوتي جنباً إلى جنب مع أبناء شعبنا.. لعدم إمكانيتي التصويت داخل العراق".

ووضع علاوي صورتين له على "فيسبوك": الأولى وهو يضع ورقة الاقتراع في الصندوق والثانية وهو مبتسم ويشير إلى أصبعه الذي غطاه الحبر.

ودعا علاوي العراقيين إلى التصويت بكثافة في جميع المحافظات من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، وقال إن "الشعب العراقي قادر على تغيير العملية السياسية سلمياً ولصالح الشعب العراقي نفسه من خلال التوجه إلى مراكز الاقتراع والإدلاء بأصواتهم من أجل تغيير الواقع الراهن".

وكان علاوي كشف، أمس الأحد، أن اسمه غير موجود في سجلات الناخبين وليس من حقه أن يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية التي ستجرى بعد غدا الأربعاء.

وقال علاوي لصحيفة "الشرق الأوسط": "هناك مواطنان عراقيان اثنان فقط لم يدرج اسماهما في سجلات الناخبين وليس من حقهما التصويت وهما: برهم صالح، الرئيس السابق لحكومة إقليم كردستان العراق والقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، وأنا".

ورداً على سؤال عما إذا كان حصل على البطاقة الإلكترونية التي تمكنه من المشاركة في التصويت، أجاب بـ"لا"، وأضاف قائلاً: "حتى الآن لم أحصل على البطاقة الإلكترونية ولا أعرف كيف سأصوّت، لكن بالتأكيد سأصوت في الانتخابات".

ولم يعط علاوي المزيد من التفاصيل حول سبب عدم وجود اسمه في سجلات الناخبين.