صحافي تركي معارض ينال جائزة اليونسكو لحرية الصحافة

نشر في: آخر تحديث:

فاز الصحافي الاستقصائي التركي أحمد شيخ المطلوب في بلاده بتهمة التآمر ضد الحكومة، بجائزة اليونسكو ـ غييرمو كانو العالمية لحرية الصحافة للعام 2014، وذلك في حفل أقيم في مقر اليونسكو في باريس.

وأشارت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم في بيان إلى أن هذا الصحافي، البالغ 44 عاما، هو "من أكثر المدافعين حماسة عن حرية التعبير"، لافتة إلى أنه "كرس مسيرته المهنية لشجب ظواهر الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان".

وقد اعتقل هذا الصحافي المعروف في بلاده في مارس 2011 مع عشرة أشخاص آخرين، بينهم زميله نديم سينير الحائز على جائزة المعهد الدولي للصحافة في 2010. وتم إطلاق سراح الرجلين اللذين اتهمتهما السلطات التركية بمساعدة الشبكة المعروفة بـ"ارغينيكون" المشتبه في تخطيطها للإطاحة بالنظام الإسلامي المحافظ في تركيا، بعد سنة على اعتقالهما الاحتياطي، لكنهما يواجهان احتمال السجن 15 عاما.

وقال أحمد شيخ خلال تسلمه الجائزة أمس الجمعة في باريس من يدي المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا: "لا شك في أن زملاء كثيرين، سواء في تركيا أو بلدان أخرى، يستحقون أكثر مني. بعضهم خسروا حياتهم، وآخرون فقدوا حريتهم. هذه الجائزة تذهب أيضا لجميع أصدقائي".

وغالبا ما تتعرض تركيا لانتقادات منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان لانتهاكاتها لحرية الصحافة، وتحتل المركز الـ154 عالميا من أصل 179 في الترتيب العالمي لسنة 2013 لحرية الصحافة الصادر عن منظمة "مراسلون بلا حدود".