عاجل

البث المباشر

صدام بين ألفي شخص من "تتار القرم" والشرطة الأوكرانية

المصدر: سيمفيروبول – فرانس برس

وقعت مواجهات، السبت، بين شرطة مكافحة الشغب في منطقة القرم وأكثر من ألفي مواطن من تتار القرم كانوا يريدون الالتقاء بزعيمهم على الحدود بين أوكرانيا ومنطقتهم التي ضمت إلى روسيا في مارس الماضي.

وكان مصطفى جميليف، الزعيم التاريخي لتتار القرم، والذي سبق وندد مرارا بضم القرم إلى روسيا، مُنع من دخول هذه المنطقة لخمس سنوات، كما مُنع، الجمعة، من استقلال طائرة عبر موسكو للانتقال إلى القرم، وأجبر على العودة إلى كييف.

عندها دعا مجلس تتار القرم إلى التجمع لاستقبال جميليف صباح السبت، عند نقطة حدود في مدينة ارميانسك القريبة من أوكرانيا على أمل أن يصل زعيمهم إلى هذه النقطة من الأراضي الأوكرانية عبر طريق البر، إلا أنه منع من ذلك.

ووصل أكثر من ألفي شخص من التتار على متن سيارات إلى أرميانسك وهم يرغبون بقطع الحدود بين القرم وأوكرانيا للالتقاء بجميليف، الذي كان ينتظرهم على الطرف الآخر من المعبر الحدودي.

إلا أنهم اصطدموا بحوالي خمسين عنصراً من شرطة مكافحة الشغب، وبعد إطلاق نار في الهواء نجح التتار بعبور نقطة الحدود والانتقال إلى الطرف الثاني لمقابلة زعيمهم جميليف وهم يحملون الأعلام الأوكرانية.

وندد محافظ القرم بالوكالة، سيرغي اكسيونوف، بما اعتبره استفزازا، واتهم جميليف بأنه يسعى عمدا إلى زرع الفوضى.

ويمثل تتار القرم نحو12% من سكان هذه المنطقة، وقاطعت أغلبيتهم الساحقة الاستفتاء الذي جرى في الـ16 من مارس الماضي، وأدى إلى إلحاق القرم بروسيا.

وكان الزعيم السوفياتي الكبير، جوزف ستالين، اتهم تتار القرم بمساندة الجيش النازي لدى وصوله إلى هذه المنطقة، وأمر بنقلهم إلى مناطق نائية في آسيا الوسطى لم يتمكنوا من العودة منها إلا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في مطلع تسعينات القرن الماضي.

إعلانات