حماس تنفذ حكم الإعدام بفلسطينيين للتخابر مع إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

نفذت حركة حماس الخميس حكم الإعدام بفلسطينيين أدينا "بالتخابر" مع إسرائيل في قطاع غزة، لترتفع بذلك أحكام الإعدام المنفذة في غزة إلى عشرة لأشخاص أدينوا بهذه التهمة منذ سيطرة حماس على القطاع في منتصف 2007، كما أعلن الناطق باسم وزارة الداخلية التابعة للحركة.

وقال إياد البزم لوكالة "فرانس برس" إن "الوزارة نفذت حكم الإعدام الأربعاء في كل من ز. ر (40 عاماً) المعتقل منذ 2011 بعد أن اعترف بتهمة التخابر مع العدو الصهيوني والتسبب بسقوط شهداء من خلال معلومات أعطاها للعدو، وع. ك. (33 عاماً) المعتقل منذ 2009 بتهمة التخابر مع العدو وإعطاء معلومات مباشرة للعدو أدت إلى اغتيال شهداء من المقاومة".

وأوضح الناطق أن الحكمين نفذا في مكانين مختلفين، وأن الأول أعدم رمياً بالرصاص والثاني شنقاً.

وأضاف أن عمليتي الإعدام اللتين حضرهما "عدد من الوجهاء والمخاتير والشخصيات الحقوقية والوطنية تمثل ردعاً للعملاء".

ويأتي تنفيذ الإعدام بعد أسبوعين من توقيع اتفاق المصالحة بين حركة حماس والسلطة الفلسطينية.

ويفترض أن يوافق الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تنفيذ كل حكم بالإعدام، لكن حماس لم تكن تعترف بشرعية عباس باعتبار أن ولايته انتهت العام 2009.

وبموجب القانون الفلسطيني، يواجه الأشخاص الذين يدانون بالتعامل مع إسرائيل والقتل والاتجار بالمخدرات عقوبة الإعدام.

ونفذت حماس أول أحكام الإعدام في أبريل 2010 بحق رجلين أدينا "بالتخابر" مع إسرائيل.

وفي20 مارس ذكر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في غزة أن 30 حكماً بالإعدام صدرت منذ قيام السلطة الفلسطينية في 1994 نفذ منها 17 في غزة منذ 2007 بينها ثمانية أحكام بتهمة التعامل مع إسرائيل وتسعة في جرائم جنائية.