السودان يرفض تعامل مصر مع أزمة سد النهضة

نشر في: آخر تحديث:

انتقد مسؤولون سودانيون الجمعة، طريقة تعامل مصر مع أزمة سد النهضة الإثيوبي، ووصفوا تعاطي الإعلام المصري مع هذه الأزمة بالمنهج التهريجي، وأنه يلعب دوراً سالباً في العلاقة بين الخرطوم والقاهرة.

وقال وزير الخارجية السوداني علي كرتي، إن السودان يعتبر القطر الأكثر ضرراً إذا ما تم بناء سد النهضة دون دراسات تثبت سلامته البيئية أو جدواه الاقتصادية للدول الثلاث.

ورفض كرتي في حديث لقناة الشروق الإخبارية السودانية، ما وصفه بالمنهج المصري في تعامله مع أزمة سد النهضة الإثيوبي.

ودعا الإعلام المصري وبعض الجهات لوقف ما وصفه بالمنهج التهريجي تجاه القضية، مبيناً أن ملف السد يجري فيه السودان دراسة كاملة.

وأكد وزير الخارجية السوداني أن بلاده عندما شعرت أن هناك تراخياً في النظر إلى هذه المسائل، قام بتكوين لجنة وطنية تدرس كل جوانب السد ويكون لها حق التعاون مع أي لجان وطنية أخرى إثيوبية أو مصرية.

ووصف كرتي العلاقات السودانية المصرية بالجيدة، مؤكداً أن السودان رفض التدخل في الأزمة السياسية في مصر باعتبارها شأناً داخلياً احترم خلالها إرادة الشعب المصري وخياره تجاه التغيير.

من جهته أكد مساعد الرئيس السوداني إبراهيم غندور، أن السودان يتمتع بعلاقات جيدة مع كل من مصر والسعودية ودول الخليج، وقال: "إن البعض يحاول تعكير صفو هذه العلاقات، متهماً إعلاميين مصريين بلعب دور سالب في العلاقة مع السودان".

وأقر غندور في حديث للإذاعة السودانية يوم الجمعة، بتوتر العلاقات السودانية المصرية في حقبة التسعينيات، في إشارة لمحاولة اغتيال الرئيس المصري المعزول محمد حسني مبارك بأديس أبابا.

وقال: "إن البعض حاول في ذلك الوقت تقطيع أوصال العلاقة لكنها استمرت وعادت أقوى مما كانت عليه في السابق حسب قوله".

وهاجم غندور بعض الإعلاميين المصريين لم يسمهم، موضحا، أنهم يلعبون دوراً هداماً في العلاقات مع السودان.

وأضاف أن "أي حكومة قائمة في مصر يجب ألا تتأثر بذلك، مشيراً إلى الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في الدولتين والوفود الشعبية المصرية التي زارت الخرطوم أخيراً".

وأكد، أن السودان ينظر إلى علاقته بمصر بنفس الطريقة الاستراتيجية التي ظل ينظر بها منذ زمن بعيد، قائلا، "إنه ذكر لبعض الإعلاميين المصريين أن الشعب السوداني لن ينسى الإساءات من بعض المحسوبين على الإعلام المصري، ولن ينسى بعض المحاولات لتحريض مصر على السودان".

وأفاد أن الشعب السوداني ذكي ومتسامح ولا ينسى محاولات احتقاره، ولن ينسى بعض المقولات التي يرمي بها بعض السياسيين في حق السودان.

وأضاف "علاقاتنا بالخليج طبيعية وعلينا ألا ننزعج مما يكتب أو يقال من البعض في هذا الاتجاه".