عاجل

البث المباشر

في بيان نادر.. قائد الجيش التايلاندي يهدد بالتدخل

المصدر: بانكوك – فرانس برس

هدد قائد الجيش البري التايلاندي، اليوم الخميس، بتدخل عسكري ممكن في مواجهة أعمال العنف المرتبطة بالأزمة السياسية في البلاد بعد مقتل 3 متظاهرين في هجوم بقنابل يدوية في وسط بانكوك.

وقال برايوث شان-او-شا في بيان رسمي نادر منذ اندلاع الأزمة قبل ستة أشهر: "إذا استمرت أعمال العنف قد يكون على العسكريين الخروج من أجل إحلال السلام والنظام" في البلاد، موضحاً أن قواته "قد تحتاج للجوء إلى القوة لتسوية الوضع".

ومن جهتها، دعت اللجنة الانتخابية التايلاندية، اليوم الخميس، إلى إرجاء الانتخابات التشريعية المرتقبة في 20 يوليو.

ويأتي الهجوم بعدما حاول المتظاهرون المطالبة بتعيين رئيس للحكومة غير منتخب، مما أثار غضب مؤيدي النظام.

وأدى قرار المحكمة الدستورية بإقالة رئيسة الوزراء وتسعة من وزرائها بتهمة استغلال السلطة بسبب نقل مهام مسؤول أمني كبير في مطلع الأسبوع، إلى تفاقم أزمة سياسية عميقة تشهدها المملكة.

ولوح مؤيدو الحكومة من "القمصان الحمر"، والذين يشكلون غالبية في المناطق الريفية بشمال وشمال شرق البلاد بخطر حرب أهلية، في حال أصر المعارضون على إطاحة ما تبقى من الحكومة.

ويطالب المتظاهرون المعارضون الذين يحتشدون في عدة مناطق، من بينها مقر الحكومة، بتعيين رئيس وزراء "حيادي".

وارتفعت حصيلة القتلى منذ ستة أشهر إلى 28 شخصا، وغالبيتهم نتيجة إطلاق نار مجهول المصدر يتبادل الجانبان الاتهامات بخصوصها. ويضم كل منهما متطرفين يدعون إلى العنف. كما أوقعت الهجمات مئات الجرحى، غالبيتهم بالرصاص أو بانفجار قنابل يدوية.

ونفذ هجومان باستخدام قنابل يدوية في وقت مبكر، اليوم الخميس، على معسكر للمتظاهرين بالقرب من نصب الديمقراطية، أحد مراكز التجمع الرمزية لمعارضة الحكومة، تلاه إطلاق نار.

ويؤكد رئيس الوزراء الانتقالي، نياتومرونغ بونسونغبايزان، أن القانون في صفه، وذلك بانتظار تعيين رئيس جديد للحكومة بعد الانتخابات التشريعية.

وأطاح انقلاب بثاكسين شيناوترا في 2006، وهو يقيم منذ تلك الفترة في المنفى لتجنب إدانته باختلاس أموال يعتبر أنها سياسية، لكنه لايزال يعتبر محور الحركة السياسية. وتقول المعارضة إنه لايزال يدير الحكومة ولو من بعد.

ويبلغ ملك تايلاند السادسة والثمانين من العمر، ويخيم شبح استيلاء الجيش على السلطة باستمرار على تايلاند التي شهدت 18 انقلابا أو محاولة انقلاب منذ 1932.

إعلانات