عاجل

البث المباشر

10 قتلى في تفجيرين انتحاريين ببغداد ومصرع 80 إرهابيا

المصدر: بغداد - فرانس برس

قتل عشرة أشخاص على الأقل في انفجارين انتحاريين، أحدهما بسيارة مفخخة قرب مقر رئيسي للشرطة ومحكمة في منطقة الكرادة وسط بغداد، فيما لقي 80 "إرهابيا" مصرعهم في ثلاث عمليات منفصلة جنوب وغرب العاصمة.

وقالت وزارة الداخلية إن التحقيقات أثبتت أن ما حصل هو محاولة اقتحام المحكمة بآلية مفخخة وانتحاريين اثنين يرتديان حزامين ناسفين، إلا أن القوات الأمنية أحبطت المحاولة وقامت بتفجير الانتحاري الثالث بعد محاصرته وإطلاق النار عليه.

وكان العميد سعد معن، المتحدث باسم الوزارة، قال إن "ستة أشخاص قتلوا على الأقل، وأصيب أربعون آخرون بتفجيرين انتحاريين أحدهما بسيارة مفخخة وسط بغداد".

وأوضح أن "التفجير الأول وقع بسيارة مفخخة بعد أن اكتشفت القوات الأمنية الانتحاري قرب حاجز تفتيش لقيادة استخبارات الشرطة، ما أسفر عن سقوط ضحايا بين عناصر الأمن".

وأضاف أن "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه على بعد مئتي متر من التفجير الأول، عند مطعم شعبي يقع قرب محكمة الكرادة، ما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين".

لكن مصادر أمنية وأخرى طبية أفادت بأن الحصيلة بلغت عشرة قتلى، بينهم أربعة من الشرطة، و36 آخرين أصيبوا بجروح، بينهم 12 شرطيا".

ووقعت التفجيرات بالقرب من مقر قيادة شرطة النجدة الذي يجاور عدة مستشفيات ومحكمة.

وتأتي الهجمات بعد يومين من سلسلة هجمات دامية في البلاد أسفرت عن مقتل 25 شخصا، ونحو مئة جريح بانفجار عشر سيارات مفخخة معظمها استهدفت أحياء ذات غالبية شيعية في بغداد.

ومن جانب آخر، أعلنت السلطات العراقية مقتل ثمانين "إرهابيا" في عمليتين عسكريتين في الفلوجة وجنوب بغداد.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إنها أحبطت هجوما على مقر للجيش في منطقة عامرية الفلوجة بعد منتصف ليل الأربعاء/الخميس، ودارت معارك استخدمت فيها المدفعية "كبدتهم خسائر فادحة" أسفرت عن مقتل ستين عنصرا".

وفي هجوم ثانٍ، أفادت وزارة الدفاع العراقية في بيان بأن "طائرات قيادة طيران الجيش تمكنت من قتل أكثر من 15 إرهابيا، وجرح 4 تم إلقاء القبض عليهم في منطقة الفاضلية شمال بابل".

ومن جهة أخرى، أفادت وزارة الداخلية نقلا عن الناطق باسم وزارة الداخلية بأن "قوة من التدخل السريع تمكنت من قتل خمسة إرهابيين ينتمون إلى تنظيم داعش قرب الفلوجة".

ويسيطر مسلحون من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) وآخرون ينتمون إلى تنظيمات متطرفة مناهضة للحكومة منذ بداية العام الحالي على مدينة الفلوجة ومناطق متفرقة في الرمادي المجاورة.

وتواصل قوات الجيش العراقي فرض حصار على الفلوجة، وتخوض معارك مع جماعات مسلحة في محيطها، وتنفذ عمليات ملاحقة لمسلحين في الرمادي.

إعلانات

الأكثر قراءة