احتجاجات في إسطنبول توقع قتيلين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حاكم إسطنبول، اليوم الجمعة، أن شخصاً ثانياً توفي متأثراً بجراحه التي أصيب بها أثناء احتجاجات في المدينة الليلة الماضية بعد مقتل أحد المارة بإطلاق رصاص في اليوم السابق.

وقال حاكم إسطنبول حسين عوني موتلو للصحافيين: "لحقت إصابات خطيرة باثنين من المواطنين الليلة الماضية نتيجة لشظايا قنبلة. ومع الأسف توفي أحدهما اليوم".

وأضاف موتلو أن قوات الأمن تعمل على كشف هوية المتوفى. وكان ثمانية أشخاص آخرين أصيبوا أثناء الاشتباكات التي وقعت في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس لكن ليس من بينهم أحد إصابته خطيرة.

من ناحية أخرى أعلنت إدارة الشرطة في مدينة إسطنبول اليوم الجمعة أن اثنين من المحتجين وسبعة من رجال الشرطة أصيبوا في الاشتباكات التي وقعت في إسطنبول الليلة الماضية بعد إطلاق الرصاص على أحد المارة.

وفي التفاصيل أن هذا الرجل البالغ 30 عاماً ويدعى أوجور كيرت كان يحضر جنازة قريب له يوم الخميس عندما ضرب بالرصاص حين اشتبكت الشرطة مع محتجين يلقون قنابل حارقة وحجارة في منطقة أوكميداني التي تشهد اضطرابات متكررة.

ووقعت الاضطرابات أمس الخميس عندما بدأت مجموعة تتراوح بين 10 و15 شخصاً تردد شعارات بشأن شاب مات في اشتباكات سابقة مع الشرطة وكارثة منجم الأسبوع الماضي قتل فيها 301 شخص. وتوفي كيرت متأثراً بجراحه في المستشفى في ساعة متأخرة أمس الخميس، ما جدّد مشاعر الغضب في الشارع.