اليمن.. مقتل 3 برصاص الحوثيين خلال اشتباك مع الجيش

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر أمنية ومحلية في محافظة عمران شمال صنعاء مقتل 3 أشخاص وإصابة رابع برصاص مسلحين حوثيين وذلك في أحدث تداعيات المواجهات المتصاعدة بين ميليشيات الحوثي المسلحة المدعومة من إيران وقوات من الجيش مسنودة بمسلحين قبليين في المنطقة.

ولفتت المصادر إلى أن تجدد المواجهات بين قوات الجيش المسنودة بمسلحين قبليين وميلشيات الحوثي المسلحة في منطقة ذيفان بعمران جاء عقب رفض الأخيرة الخروج من منطقة ذيفان وإخلاء المواقع الجبلية التي سيطروا عليها ليلة أمس، مشيرة إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف مليشيات الحوثي المسلحة منذ عودة المواجهات يوم الاثنين الماضي.

وقالت المصادر إن المواجهات تفجرت في ذيفان بين قوات الجيش ومعها مسلحي القبائل وبين مليشيات الحوثي من قبل صلاة الجمعة وتوقفت لساعات ثم تجددت مساء بعد فشل مساعي الوساطة بين الطرفين مخلفة سقوط 3 أشخاص ومصاب آخر من أبناء ذيفان، وكذلك سقوط ضحايا من الحوثيين لم يتم التعرف على عددهم.

ونوهت المصادر إلى أن المواجهات بين الجيش ومسلحي الحوثي تتواصل في عدد من المواقع داخل وخارج مدينة عمران دون أن ترد معلومات بسقوط ضحايا.

وأشارت إلى أن مؤشرات الوضع تشي بأن المدينة على موعد مع مواجهات عنيفة خلال الساعات القادمة، في وقت وصلت فيه تعزيزات عسكرية لقوات الأمن الخاصة الى نقطة الصفر في المدخل الشمالي لمدينة عمران وأخرى للجيش في جبل المحشاش والجنات.

واعتبر مراقبون أن قيام جماعة الحوثي بتفجير الوضع مجدداً في بعض مناطق عمران، شكل خلطاً للأوراق وقدّم هدية ثمينة وخدمة جليلة لتنظيم القاعدة الذي كانت السلطات اليمنية قد انصرفت كلياً خلال الأسبوعين الأخيرين لمواجهته عبر قوات الجيش والأمن ومعهما اللجان الشعبية التي تخوض جميعها معارك شرسة مع عناصر التنظيم الإرهابي في محافظتي شبوة وأبين جنوب البلاد.

وقال المحلل السياسي كامل الشرعبي لـ"العربية.نت": "عودة المواجهات في عمران بعد هدنة استمرت أكثر من شهرين شتت قدرات الحكومة اليمنية التي كانت منصبة بالكامل على مواجهة القاعدة وبالتالي قدم هدية ثمينة للعناصر الإرهابية التي حصلت على فرصة لإعادة الانتشار في الكهوف وسلسلة الجبال الوعرة وأيضا الهروب إلى مناطق أخرى خارج ساحة المواجهة في أبين وشبوة.