المالكي يفتح الباب أمام ضربات جوية أميركية لـ"داعش"

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول غربي إن حكومة المالكي أبلغت واشنطن انفتاحها على فكرة الضربات الجوية الأميركية على مواقع مسلحي داعش، بحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس".

كما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلا ًعن مسؤولين أميركيين وعراقيين، أن المالكي طلب سراً من إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أن تدرس توجيه ضربات جوية إلى نقاط تجمع لمسلحين متشددين من السنة يشكلون تهديداً متزايداً لحكومته.

ونقلت الصحيفة عن خبراء أميركيين زاروا بغداد في وقت سابق هذا العام قولهم إن زعماء عراقيين أبلغوهم أنهم يأملون أن يمكن استخدام القوة الجوية الأميركية لضرب نقاط التجمع والتدريب للمتشددين داخل العراق، ومساعدة القوات العراقية في منعهم من عبور البلاد إلى سوريا.

ونسبت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الأربعاء، إلى مسؤولين أميركيين بارزين قولهم إن العراق لمح إلى أنه سيسمح للولايات المتحدة بضرب أهداف لمتشددي القاعدة في العراق، سواء بطائرات يقودها طيارون أو طائرات بدون طيار.

وسقوط الموصل - ثاني أكبر مدينة في العراق - هو ضربة لمحاولات حكومة المالكي لهزيمة المتشددين الذين استولوا على مناطق في العراق على مدى العام المنصرم في أعقاب انسحاب القوات الأميركية.