عاجل

البث المباشر

أميركا: اعتقال امرأة بتهمة دعم داعش

المصدر: دنفر - رويترز

أظهرت وثائق محكمة أن السلطات الاتحادية الأميركية في دنفر اعتقلت امرأة متهمة بتقديم دعم مادي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

وتقول دعوى جنائية أقيمت في المحكمة الجزئية الأميركية في كولورادو إن تشانون مورين كونلي كانت تعلن أن هذه الجماعة منغمسة في أنشطة جهادية وتآمرت لارتكاب مخالفة تضر بالولايات المتحدة.

وذكرت الدعوى أن كونلي التقت عبر الإنترنت في وقت ما في عام 2013 بمتآمر لم يذكر من اسمه في وثائق المحكمة إلا الحرفان "واي إم".

وأضافت الدعوى أن الاثنين "تبادلا الرأي بأن الإسلام يقتضي المشاركة في الجهاد العنيف ضد غير المؤمنين". وأن "واي إم" أبلغها أنه عضو نشط في داعش.

وكانت كونلي تنوي السفر إلى سوريا مرورا بتركيا لمقابلة "واي إم" للمشاركة في تدريبات على التكتيكات العسكرية والأسلحة النارية في فبراير من هذا العام.

وأفادت وثائق المحكمة أن الهدف من التدريب كان أن تقدم كونلي الدعم والمساندة لمقاتلي داعش، مشيرة إلى أنه كان من المخطط أن تشارك كونلي في القتال إن اقتضت الضرورة.

وألقت الشرطة الأميركية القبض على الشابة المشتبه بها في مطار دنفر الدولي بولاية كولورادو.

وبحسب أوراق القضية التي نُشرت أمس الأربعاء، فقد جرى توقيف الأميركية كونلي، 19 عاما، في أبريل الماضي، وقد أخبرت أحد عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI قبل اعتقالها أنها كانت بطريقها للانضمام إلى تنظيم داعش.

وقالت آنا كونلي، والدة شانون، في حديث لـCNN، إن "الأسرة تمر بفترة عصيبة بسبب هذه القضية" في حين رفض روبرت بيبن، محامي الشابة الأميركية، التعليق على القضية.

وتشير أوراق القضية إلى أن كونلي اعتقلت قبل لحظات من صعودها على متن طائرة كانت بطريقها إلى ألمانيا في الثامن من إبريل الماضي، وبحسب ما أقرت به الشابة الأميركية فقد كانت في طريقها إلى تركيا بانتظار الحصول على تعليمات من التنظيم.

واعترفت كونلي أمام المحققين أنها كانت تعتزم الانضمام إلى معسكر تقيمه داعش على مقربة من الحدود التركية، على أن تتزوج من أحد عناصر التنظيم وتعمل في مجال التمريض الذي درسته من قبل.

وكانت كونلي قد لفتت أنظار رجال الأمن إليها بعدما أبلغ عنها أحد قساوسة كنيسة محلية بكولورادو ومسؤول الأمن في الكنيسة إلى السلطات، مشيرا إلى أنها تقوم بـ"تحركات مريبة" واستجوبها عناصر الأمن لسبع مرات، كما أخضعوها لمراقبة أسفرت في نهاية المطاف عن توقيفها في المطار.

ومن المقرر أن تمثل كونلي، التي كانت قد اعتنقت الإسلام مؤخرا وأعربت علنا عن رغبتها في الانضمام إلى الحركات التي توصف بأنها "جهادية"، أمام القضاء خلال الأيام المقبلة، وهي تواجه عقوبة قد تصل إلى السجن 15 عاما بحال إدانتها.

إعلانات