غارات إسرائيل: 90 قتيلاً و630 جريحاً فلسطينياً

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية على غزة، بحسب ما أفادت المصادر الطبية، إلى 90 قتيلا وأكثر من 630 جريحا، بينهم 22 طفلا و15 امرأة. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن تسيير 13 شاحنة محملة بالمساعدات الطبية إلى قطاع غزة.

ميدانيا، أعلنت سرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي قصف مدينة بئر السبع بـ3 صواريخ غراد، وقصف وادي سعد وسيدي ابراهام ورعيم وكرم أبو سالم بـ13 صاروخاً من طراز 107. وأعلنت كتائب القسام التابعة لحماس قصف مدينة أسدود بـ7 صواريخ من طراز "غراد".

هذا وأفادت مراسلة "العربية" بأن غارة إسرائيلية استهدفت القيادي في حماس يحيى سنوار، كما قتل ثلاثة فلسطينيين في غارة على بيت لاهيا شمال القطاع. كما أفادت بأن الطائرات الإسرائيلية استهدفت منزل خالد عزام القيادي في سرايا القدس، الذراع المسلحة لحركة الجهاد الاسلامي في حي الزيتون شرق مدينة غزة.

وواصلت إسرائيل، اليوم الخميس، ضرباتها الجوية في قطاع غزة لليوم الثالث على التوالي، وأشارت مراسلة "العربية" إلى أن الزوارق الحربية الإسرائيلية قصفت السواحل الشمالية لقطاع غزة.

وفي التفاصيل، أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن العشرات قتلوا الخميس في عدد من الغارات.

وقتل ثلاثة فلسطينيين على الأقل، الخميس، في غارة جوية إسرائيلية جديدة استهدفت سيارة في مدينة غزة، بحسب لجنة الإسعاف والطوارئ في القطاع.

وأعلن أشرف القدرة، المتحدث باسم هذه اللجنة: "استشهاد المواطن بهاء أبو الليل (35 عاماً) وشهيدين آخرين مجهولي الهوية، بالإضافة لـ4 إصابات في غارة على سيارة في شارع النفق غرب غزة".

كما قتل ثمانية فلسطينيين في غارة إسرائيلية استهدفت مقهى عند شاطئ خان يونس في جنوب قطاع غزة، بحسب لجنة الإسعاف والطوارئ في القطاع.

وأشار شهود عيان إلى أن حريقاً شبّ في المقهى بعدما أصيب بصاروخين، كما أصيب مقهى بجواره بقذائف أطلقتها زوارق حربية إسرائيلية.

وتتواصل الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة بشكل مكثف واستهدفت خصوصاً العديد من المراكز الأمنية التابعة لحماس وعدداً من المنازل والأراضي الفارغة، بحسب مصادر أمنية في غزة.