الرئيس اليمني: عازمون على استعادة عمران من الحوثيين

نشر في: آخر تحديث:

دعا الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، المتمردين الحوثيين إلى الانسحاب من مدينة عمران، التي سيطروا عليها الثلاثاء الماضي، متهماً "قوى إقليمية" بدعمهم، في إشارة إلى إيران.

وقال منصور هادي، خلال ترؤسه اجتماعا للقيادتين السياسية والعسكرية في صنعاء، إن "المطلوب الآن ومن دون مواربة خروج كل الجماعات المسلحة من غير أبناء محافظة عمران، وعودة الحوثيين إلى صعدة مع تسليم كافة الأسلحة والمعدات وإخلاء كافة المباني والمعسكرات التي تم الاستيلاء عليها من جماعة الحوثي".

ومع سيطرتهم الثلاثاء على عمران بعد معارك عنيفة مع الجيش اليمني، بات المتمردون الحوثيون على أبواب صنعاء، ما يهدد العملية الانتقالية السياسية في اليمن.

وأكد الرئيس اليمني، كما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" أنه "لا يمكن التهاون أمام استمرار هذا الصراع، وسيتم العمل بكل حزم وقوة للبدء في استرجاع أسلحة الدولة ونزع كافة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من كل الأطراف من دون استثناء، وسيتم العمل على إخلاء كافة المواقع وخاصة من جماعة الحوثيين".

وشدد منصور على أنه "لا يمكن التحدث عن ما يحصل هناك بمعزل عن ما يدور من صراع في المنطقة خصوصا في العراق وسوريا، فهناك قوى إقليمية تدفع بكل قوتها لجعل البلد ساحات صراع إقليمية".

وفي نهاية مارس، اتهم الرئيس اليمني إيران بدعم الانفصاليين في جنوب اليمن والمتمردين الحوثيين في شماله، داعياً طهران إلى وقف التدخل في شؤون بلاده، الأمر الذي نفته الجمهورية الإسلامية.

وكان تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في عمران في 4 يونيو الماضي، ومن ثم في 22 يونيو الماضي أيضاً، بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين، إلا أن الاتفاقين سرعان ما انهارا.

ومعقل الحوثيين الزيديين الشيعة في الأساس هو محافظة صعدة الشمالية، إلا أنهم تمكنوا من توسيع حضورهم بشكل كبير منذ 2011 وذلك بعد أن خاضوا ست حروب مع صنعاء بين 2004 و2011.