جيل فلسطيني ثالث يختبر اللجوء في غزة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وكالة مساعدات تابعة للأمم المتحدة أن نحو ربع سكان بيت لاهيا البالغ عددهم سبعين ألف نسمة فروا خوفا من الهجمات الإسرائيلية، ولجأ 17 ألفا من السكان إلى منشآت تديرها وكالة الأونروا لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

وهذه هي المرة الثالثة التي يلجأون فيها إلى تلك المنشآت خلال الأعوام الخمسة الماضية،، وأفادت دراسة لمكتب الأمم المتحدة المكلف بالشؤون الإنسانية أن 70 بالمئة من الضحايا في غزة مدنيون وبينهم 35 طفلا و26 امراة.



ويطارد شبح اللجوء أطفالا ينتمون للجيل الثالث من اللاجئين الفلسطينيين، وحتى أماكن اللجوء الجديدة ليست آمنة.

وبعد نحو 70 عاما، يقطع الفلسطيني في غزة ذات الرحلة، إلا أن المسافة باتت أقصر لأن إسرائيل ضيقت الطرق.

وليس المشهد العسكري فقط الذي يتكرر، بل المشهد السياسي، حيث تعود ذات المطالب وتتجدد بعد عشرات السنين، بتدخل أممي أقوى يحمي الشعب الفلسطيني.