بركان في اليابان.. ينتفض فجأة بعد 35 سنة

نشر في: آخر تحديث:

لقي اربعة اشخاص حتفهم في ثوران غير متوقع لبركان جبل أونتاكي في وسط اليابان، في حين تخشى السلطات أن يكون 27 من المتنزهين قتلوا عندما فاجأتهم سحب الرماد والحجارة التي اطلقها البركان السبت.

واكدت سلطات منطقة ناغانو وفاة الرجال الاربعة بعد نقلهم الى اسفل الجبل. ويخشى على مصير المتنزهين السبعة والعشرين الاخرين الذين لا يزالون قرب القمة.

واعلنت فرق الاغاثة العثور على 31 شخصا "اصيبوا بسكتة قلبية قرب القمة" بحسب ما اكد ناطق باسم الشرطة وحاكم ناغانو لفرانس برس، وغالبا ما تستخدم السلطات اليابانية هذه العبارة ريثما يؤكد الاطباء الوفاة.

وقال أحد عناصر الاغاثة لقناة ان اتش كاي في "لا احد كان يتصور ثوران هذا البركان، لم اتوقع ذلك".

وقال ان "الرماد الرطب يهطل كالثلج المبلل، وكانه مطر من الاسمنت" يعلق بالثياب والاحذية التي تصبح ثقيلة جدا حتى يصعب المشي.

واضاف "سرعان ما احاط بنا بخار اسود كثيف، كان أحلك من الليل تنعدم فيه الرؤية تماما، حتى ان بعض افراد الفريق ظنوا انهم مقبلون على موت محقق، انه لامر مرعب".

واكد عالم البراكين الفرنسي جاك ماري بردينتزيف ان مباغتة ثوران البركان "ظاهرة استثنائية".

واوضح "في العموم عندما تعود ثورة بركان وخصوصا بعد 30 او 40 عاما، نعتبر ان لدينا فترة من الوقت من 24 الى 72 ساعة لاستباق الحدث" وتحذير السكان.

ولم يستطع رجال الاغاثة الذين "علقوا عملياتهم عصرا بسبب كثافة غاز الكبريت" سوى نقل الضحايا الاربعة نظرا لحالتهم التي كانت ميؤوسا منها على ما يبدو.

واصب العشرات من بين نحو 300 كانوا بالقرب من القمة عندما بدأ البركان ينفث الحجارة والدخان والرماد الكثيف.

ويبلغ ارتفاع بركان جبل اونتاكي 3067 مترا ويقع بين منطقتي ناغانو وجيفو.

وهذا الثوران النادر هو الاول منذ 35 سنة لهذا البركان.