عاجل

البث المباشر

البحرين: المعارضة تقاطع الانتخابات النيابية والبلدية

المصدر: المنامة - محمد العرب

أعلنت جمعية الوفاق المعارضة في البحرين مقاطعة الانتخابات النيابية والبلدية المقبلة، ويأتي موقف الوفاق بعد أسابيع من تعديل الدوائر الانتخابية والتي تقول عنها إنها تساهم في تراجع حظوظها الانتخابية.

فبعد أن كانت تحتل 18 مقعدا برلمانيا من مجموع 40 دائرة انتخابية أصبحت غير قادرة إلا على نيل نفس المقاعد، بينما تشير تسريبات صحافية "للعربية.نت" إلى أن التيار المتشدد في الوفاق هو الذي دفع باتجاه المقاطعة لحسابات سياسية تتعلق بعوامل الفوز والخسارة، وأن بعض أعضاء الوفاق سيترشحون بشكل مستقل في بعض قرى البحرين التي تعتبر معاقل للوفاق بحكم الانتماء المذهبي.

كما أن انتخابات 2014 تشهد جوا انتخابيا عاما بعيدا عن الجمعيات السياسية، التي فشلت في حسم الكثير من التشريعات الخدماتية، وأن ورقة المستقلين هي الأرجح في ميزان الانتخابات المقبلة.

تعليق الحكومة البحرينية

وقد قوبل قرار المقاطعة بتعليق حكومي، حيث قالت وزيرة الدولة البحرينية لشؤون الإعلام سميرة إبراهيم بن رجب إن "التجارب الانتخابية السابقة أثبتت أن بعض الجمعيات السياسية تعلن مقاطعتها للانتخابات، بينما في الحقيقة تشارك عبر عناصر وآليات عديدة، سواء في المجالس البلدية أو النيابية أو كافة مؤسسات الدولة، وإنما تستعمل إعلان المقاطعة في سعي منها لفتح أبواب التدخل الخارجي في شؤوننا الداخلية".

وأضافت ردا على ما تتناقله بعض وسائل الإعلام وعلى ما يدور بين بعض الجمعيات السياسية حول نية هذه الجمعيات مقاطعة الانتخابات التشريعية القادمة، بأن البحرينيين "نجحوا في أربع تجارب انتخابية بتفوق يكاد يكون نموذجا يحتذى به، ولن يتراجعوا".

التفاف على إرادة الأعضاء

ولفتت الوزيرة البحرينية إلى أن "إعلان عدم المشاركة الذي يتم تداوله إنما يعبر عن رأي من أعلنوه كأشخاص، وخصوصا أن الجمعيات المذكورة لم تعقد مؤتمراتها العامة للتشاور الديمقراطي حول اتخاذ القرار، وما تقوم به هذه الجمعيات يعد التفافا على إرادة أعضائها".

وقالت إن أول المرحبين بقرار المقاطعة التيار السلفي المتمثل بجمعية الأصالة، وأشارت إلى أن الوفاق وكعادتها جعلت من ملف المشاركة في الانتخابات وسيلة للمساومة والابتزاز من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من المكاسب الشخصية والحزبية بناء على الاعتبارات الطائفية، ولما لم يتسن لها ما تريد أعلنت المقاطعة، وهي مقاطعة فارغة من المضمون، وليس لها قيمة على مدى نجاح الانتخابات وسبق وأعلنت الوفاق مقاطعتها في انتخابات 2002م وكانت نسبة المشاركة في التصويت عالية بل أكثر من النصف بحسب وصف الوزيرة البحرينية.

وأكدت الأصالة أن إعلان الوفاق مقاطعة الانتخابات جاء بعد التنسيق مع قوى إقليمية ودولية تلتزم الوفاق بتوجيهاتها وتتحرك بناء على ترتيبات ثنائية تتصادم بالضرورة مع المصلحة الوطنية للبحرين وسيادتها وكرامة شعبها، وكان إعلان المقاطعة من أجل إحراج الوطن دوليا وتشويه سمعته في ملف حقوق الإنسان وإعطاء بعض القوى الحجة كي تمارس ضغوطها وابتزازها لبلادنا.

إعلانات