جامعة سودانية تكشف معلومات عن بريطاني معتقل

نشر في: آخر تحديث:

كشفت جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا السودانية التي كان يدرس فيها الطالب المغربي طارق عبدالرحمن حسان، الذي يخضع حاليا للتحقيق بواسطة السلطات البريطانية بتهمة التخطيط لعمل إرهابي داخل البلاد، عن معلومات أكاديمية واجتماعية حول الطالب الذي كان يدرس الطب بين صفوفها.

واعتقلت السلطات البريطانية مؤخرا حسان إثر تغريدات تحدث فيها عن "الشهادة" و"رائحة الحرب"، وغير ذلك من الكلمات التي تحمل إيحاءات تتصل بالإرهاب.

وقالت عمادة شؤون الطلاب بالجامعة في بيان صحافي إن الطالب طارق أجريت له معاينة في الأول من أغسطس 2013، وأكمل عامه الأول بنسبة حضور تفوق 85%، ونجح في كل المواد حيث نقل إلى السنة الثانية.

وبدأ الطالب سنته الثانية في سبتمبر الماضي، وكانت نسبة حضوره 100% إلى حين تسلمه جواز سفره بواسطة ضابط العلاقات العامة بالجامعة في صباح الثلاثاء 30 سبتمبر الماضي.

وغادر الطالب السودان يوم تسلم جوازه بواسطة مصر للطيران، بعد أن حضر محاضرته الصباحية من الساعة الثامنة إلى العاشرة صباحا.

وكشف عميد شؤون الطلاب أن المعلومات المسجلة عن حسان تفيد بأنه بريطاني من أب سعودي وأم مغربية الأصل.

وأضاف بيان الجامعة أن حسان كان يسكن في مدينة أم درمان مع زملاء سودانيين. ومن خلال السجلات والمراجعات لمجموعة من زملائه البالغ عددهم عشرة، أكدوا جميعا أنه كان هادئا ومسالما للغاية، وشديد الحساسية تجاه الانتهاكات والإرهاب.

وأفادت صحف البريطانية أن حسان حصل على فرصة للدراسة في جامعة كينغز البريطانية، إلا أنه اختار الالتحاق بجامعة سودانية.

وتعتبر جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا من الجامعات الحديثة في السودان، وأسسها البروفيسور السوداني مأمون حميدة، الوزير الحالي لوزارة الصحة السودانية.

وتأسست الجامعة في عام 1996 وهي جامعة عالمية جذبت إليها قاعدة واسعة من الطلاب من أوروبا وكندا وأميركا، ولغة التدريس الرئيسية بها هي اللغة الإنجليزية، وغالبية طلاب الطب والصيدلة بها من الأجانب. وتعتبر من أغلى الجامعات الخاصة بالسودان، حيث يرتادها الطلاب الأثرياء أو الذين يعيش ذووهم خارج البلاد.