عاجل

البث المباشر

حركة دبلوماسية نشطة في باريس لدرس سبل مواجهة "داعش"

المصدر: باريس – سعد المسعودي

تشهد باريس، اليوم الاثنين وغداً الثلاثاء، لقاءات بارزة بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، وبين وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس وكل من لافروف وكيري، حيث سيلتقي بهما كلا على حدة.

والتقى فابيوس اليوم نظيره الإماراتي عبدالله بن زايد، وكذلك التقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي سيعقد مؤتمراً صحافياً غداً، بعد لقائه بنظيرة الروسي سيرغي لافروف .

والعنوان الأبرز في هذه اللقاءات هو خطر ومكافحة "داعش". ويرى بعض المراقبين الفرنسيين أن حرب الحلفاء على "داعش" لم تؤدِ أهدافها المرجوة ووصفوا المرحلة الحالية بـ"الهشة"، حيث يستطيع مقاتلو "داعش" تنفيذ مخططهم في كل الاتجاهات كالرمادي بالعراق وعين العرب ("كوباني") على الحدود السورية-التركية.

وكان فابيوس التقى في باريس الأسبوع الماضي نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، الذي قدَّم له خطة تقضي بإرسال قوات برية من دون مشاركة الأتراك، لإخراج "داعش" من سوريا، ومن ثم الاهتمام بملف "حزب العمل الكردستاني".

وتعتبر باريس أن هذه الخطة غير عملية، لأن إنشاء منطقة آمنة يتطلب حظراً جوياً لمراقبتها، ما يعني الدخول في الحرب على الأرض في سوريا ونشر جنود في شمالها في مواقع وبيئة معقّدة.

وفي هذا السياق، قال مصدر فرنسي إن اللقاءات التي جرت وستجري غداً في باريس تؤكد على أن بشار الأسد لا يمكن أن يأتي بحل أو أن يكون حلاً، مشدداً على أن هذا الشيء ينبغي أن يبقى في أذهان جميع المشاركين في الحرب على "داعش" ومن ضمنهم الولايات المتحدة.

إعلانات