عاجل

البث المباشر

الإنترنت.. أداة "داعش" لاستقطاب مقاتلين جدد

المصدر: دبي - قناة العربية

الإنترنت لم تعد مجرد طفرة العصر، بل باتت أداة تجنيد وترويج من الطراز الأول، فبحسب تقارير غربية، باتت الشبكة العنكبوتية خط التجنيد الأول للتنظيمات المتطرفة، وعلى رأسها تنظيم "داعش".

ولأن العالم بات قرية صغيرة، لم يدع المتطرفون فرصة كهذه تمر دون استغلالها أسوأ استغلال، فباتت الشبكة مسرحاً رئيسياً تتم فيها عمليات جذب المتحمسين إلى العنف والتطرف من كافة بقاع العالم، خاصة أن ذلك يجنب المتطرفين الحاجة إلى لقاء المتطوعين الجدد والتعرض لمخاطر الاعتقال.

فبدأ من منتديات ومدونات إلى عوالم مواقع التواصل الاجتماعي، وجد المتطرفون فيها كلها فضاء لبث أفكارهم.

تقرير لمركز خدمات الكونغرس الأميركي خلص إلى 3 مراحل أساسية يتبعها المتطرفون في جذب مجندين محتملين. المرحلة الأولى أو مرحلة ما قبل التطرف، وتتضمن قيام المتتبع بمتابعة صفحات المتطرفين من باب الاطلاع. المرحلة الثانية وهي مرحلة التلقين، وتلك حين يبدأ المتابع بتلقي كل ما ينشر والتشبع به، ثم المرحلة الأخيرة حين يبدأ المتابع بالتواصل مع المتطرفين ومحاولة الانخراط في صفوفهم.

استخدام المتطرفين للإنترنت للترويج لنشاطاتهم، واستقطاب آخرين، يعود بحسب التقرير إلى الفترة التي تلت سقوط نظام صدام حسين في العراق، حين انتشرت فيديوهات لمن عرف في حينه باسم "قناص بغداد".

حادثة كانت الأولى لظاهرة غزت العالم ودفعت بدول غربية وعربية لبحث سبل للسيطرة على فضاء واسع تغنى العالم بحرية التعبير فيه طويلاً.

إعلانات

الأكثر قراءة