عاجل

البث المباشر

إدانة المعتدي على الشقيقات الإماراتيات الـ3 في لندن

المصدر: لندن - فرانس برس

أدانت محكمة في لندن، أمس الثلاثاء، بريطانيا في الـ32 من العمر بجرم الاعتداء على ثلاث شقيقات إماراتيات بمطرقة، بينما كن في غرفهن في فندق فاخر في وسط لندن في ابريل الماضي.

وادين فيليب سبنس، مدمن المخدرات، بالاعتداء بشكل وحشي على النساء الثلاث بينما كن في غرفهن المتصلة ببعضها البعض داخل فندق كامبرلاند الفاخر، قبل أن يتمكن من الفرار حاملا المجوهرات والأموال، وهو يعتقد بأنهن قد قتلن.

وأدين سبنس بتهمة القتل والتخطيط لارتكاب جريمة سرقة، وسيصدر الحكم بحقه في 17 نوفمبر المقبل.

وتلقت إحدى الشقيقات الثلاث، عهود النجار، البالغة 34 من العمر، ضربات عنيفة جدا على راسها ما أدى الى إصابتها بكسر في الجمجمة ولم تعد تتمتع سوى بـ5% من القدرة على الإدراك. وفقدت القدرة على الكلام كما فقدت إحدى عينيها، حسب ما تردد خلال المحاكمة.

كما هوجمت الشقيقتان الأخريان، خلود وفاطمة، بالمطرقة أيضا بينما كانتا نائمتين مع أطفالهما.

وشرحت الشقيقات الثلاث، في بيان تلي بعد انتهاء الجلسة، كيف أدى هذا الهجوم الى سرقة "براءة" أطفالهن وتدمير حياتهم.

وكتبت خلود، بعد أن أجبرت على التوقف عن العمل بسبب جراحها البليغة: "في تلك الليلة خسرت كل شيء، خسرت طريقة عيشي وخسرت شقيقتي عهود وقدرتي على الاعتناء بأولادي كما أريد".

وجاء خلال جلسة المحاكمة أن المهاجم تمكن بسهولة من الدخول الى غرف ضحاياه بعد أن تركن الباب مفتوحا لإفساح المجال لشقيقة رابعة بالدخول.

وقال القاضي انطوني ليونار للمجرم فيليب سبنس: "إن الحكم الذي أنوي إصداره هو السجن المؤبد"، أي العقوبة القصوى في بريطانيا.

من جهته قال القومندان ماك شيشتي، من الشرطة البريطانية: "أريد أن أؤكد أن حادثا من هذا النوع هو لحسن الحظ أمر نادر جدا جدا، وأن الضحايا لم يستهدفن بالتحديد لأنهن يتحدرن من الإمارات العربية المتحدة".

وخلص المتحدث شيشتي الى القول: "هذا الحادث يجب ألا يردع أحدا عن القدوم لزيارة لندن".

إعلانات

الأكثر قراءة