باكستان.. انفجار يستهدف مجدداً رئيس أكبر حزب ديني

نشر في: آخر تحديث:

وقع انفجار وسط تجمع لحزب "جماعة علماء الإسلام - جناح فضل" السياسي الديني في منطقة جنوب غرب البلاد المضطربة، اليوم الخميس، بحسب الشرطة.

واعتبر رئيس الحزب، مولانا فضل الرحمن، الذي يشكل أكبر مجموعة دينية في البرلمان الباكستاني أنه كان المستهدف في التفجير الذي وقع في كويتا، عاصمة ولاية بلوشستان، وقد حصل الانفجار بعيد إلقائه كلمة في التجمع.

وأضاف فضل الرحمن: "كنت في سيارة مضادة للرصاص، ولهذا نجوت. وقد تلطخت سيارتي بالدم والأشلاء البشرية".

وتابع قائلاً: "لقد تضررت السيارة بشكل كبير، ودمرت تقريباً. وتشقق الزجاج الأمامي، وأصبنا بصدمة كبيرة، لكنني وأصدقائي الذين كانوا معي في السيارة بأمان وأحياء".

كذلك صرح مسؤول الشرطة في كويتا، حميد خان، لوكالة فرانس برس بأن الانفجار ناتج عن قنبلة، مما تسبب في مقتل شخص وإصابة 14 آخرين.

والجدير بالذكر أن هذا هو ثالث هجوم يستهدف فضل الرحمن خلال 3 سنوات. فقد وقع انفجار في تجمع للحزب في مايو 2013، ما أدى إلى مقتل أكثر من 20 شخصاً.