عضو بالكونغرس:"الذئاب المستوحدة" مشكلة حربنا ضد داعش

نشر في: آخر تحديث:

قالت السيناتور دايان فينستسن، عضو لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس الشيوخ الأميركي، إن عدد المقاتلين بصفوف تنظيم "داعش" يصل إلى ما بين 30 و40 ألفاً، لافتة إلى أن مشكلة "الذئاب المستوحدة" وهم الأشخاص الذين يقومون أو يخططون لعمليات إرهابية باسم جماعة متطرفة معينة دون الحصول على أي دعم أو صلة بها، تعتبر مشكلة كبيرة.

وبحسب ما نقلت "سي إن إن CNN"، فقد تابعت قائلة: "أعتقد أن مسألة الذئاب المستوحدة مشكلة كبيرة، ومن هذه المشكلة الإنترنت وبعض المتشددين المسلمين الذين يقومون بتأجيج هذه الظاهرة، وتعدد الهجمات في العام 2014 تظهر بأن الدعايات التي يقومون بها لها تأثير فعلي".

وأضافت: "الطريقة الوحيدة لمواجهة ظاهرة الذئاب المستوحدة هي بالاستخبارات، وهذا أمر صعب لأنه يتطلب سبلاً تكتيكية والأميركيون لا يستسيغون بالضرورة مثل هذه السبل".

وحول "داعش" قالت فينستين: "داعش عبارة عن قوة مقاتلة عددهم ما بين 30 إلى 40 ألف مقاتل، مجهزون بأسلحة ثقيلة، وسيقومون بذبح كل من يعترضهم أو يقف في طريقهم.. لا أعتقد أن الناس يرون جانب الشر والعنف في هذا التنظيم، ولا يرون عمليات قطع الرؤوس بحق أطفال.. بالنسبة لأي شخص يقيم العدل والقضاء، فإن داعش لا تندرج ضمن هذه المعايير".

وحول ردة فعل المجتمع المسلم في أميركا، قالت: "المجتمع المسلم هو جزء من المكون الاجتماعي الأميركي وعليه فإن لهم كامل الحماية تماماً كالمجتمعات الأخرى في الولايات المتحدة الأميركية".