لجنة أممية تطالب إسرائيل تقديم قادة عسكريين للمحاكمة

نشر في: آخر تحديث:

طالبت لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إسرائيل بضرورة التحقيق في انتهاكات مزعومة ارتكبتها قواتها خلال ثلاثة حروب أخيرة في غزة، وضمان تقديم القادة العسكريين للمحاكمة على ارتكابهم أي جرائم.

وذكّرت اللجنة، التي تضم خبراء مستقلين ويرأسها الخبير البريطاني السير نايجل رودلي، أن الهجمات البرية والجوية الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة في يوليو وأغسطس الماضي تسببت في "عدد غير متناسب من الإصابات بين المدنيين ومن بينهم أطفال".

وقال رودلي خلال مؤتمر صحفي إن وفد الحكومة الإسرائيلية الذي مثل أمام اللجنة أصر أن إسرائيل لديها نظام جيد في التحقيق في أي إساءات أو انتهاكات من الجيش لحقوق الإنسان أو القانون الإنساني.

وأضاف رودلي: "لكنهم لم يكونوا صريحين فيما يتعلق بمنحنا أمثلة على مدى نجاح هذا النظام".

ومن جهته، أكد كورنيليوس فلينترمان، وهو عضو باللجنة، أن اللجنة طلبت من إسرائيل "مرة أخرى" إجراء تحقيقات محايدة بشأن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان "والحرص على تقديم الجناة للعدالة".

ميثاق حقوق الإنسان ينطبق على الضفة

ومن جانب آخر، أكدت اللجنة أن التزامات إسرائيل بتنفيذ الميثاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية تنطبق أيضا على الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وفقا لقرار صادر عن محكمة العدل الدولية.

وترفض إسرائيل هذا ولم ترد في تقريرها المكتوب إلى اللجنة على أسئلة بشأن الأراضي الفلسطينية.

وفي سياق آخر، دعت اللجنة إسرائيل إلى وقف البناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة ووقف مصادرة الأراضي لصالح توسيع تلك المستوطنات ومنع العنف بحق الفلسطينيين واتخاذ إجراءات لسحب كل المستوطنين.

وقالت اللجنة إن البناء في المستوطنات "زاد لأكثر من الضعف" منذ 2010، معتبرة أن هذا الأمر يجب أن يتوقف.

كما اعتبرت اللجنة أنه يجب وقف الهدم العقابي لمنازل الفلسطينيين والبدو في الضفة الغربية وصحراء النقب الإسرائيلية والإجلاء القسري لهؤلاء السكان.

ودعت اللجنة أيضا إلى توقف إسرائيل عن اعتقال الفلسطينيين إداريا، أي دون محاكمة، وعبرت عن قلقها من "أن حالات أوامر اعتقال كثيرة استندت إلى أدلة سرية".

وفي هذا السياق، قال رودلي، وهو محقق سابق للأمم المتحدة في قضايا التعذيب "نواصل تلقي مزاعم عن إساءة معاملة تصل إلى حد التعذيب ولا سيما في إطار القضايا الأمنية. الأمر يثير القلق منذ فترة طويلة"..