الملكة رانيا تطلع على تصاميم معرض الحرف اليدوية

نشر في: آخر تحديث:

تجولت الملكة رانيا العبدالله رئيسة مجلس أمناء مؤسسة نهر الأردن الخميس، في أقسام المعرض السنوي للحرف اليدوية الذي تنظمه المؤسسة سنوياً في صالة العرض التابعة لها في جبل عمان.

ويحمل معرض الحرف اليدوية لهذا العام وهو التاسع عشر الذي تنظمه المؤسسة تحت اسم "الأردن... حرف وحكايات".

وخلال جولتها التي رافقها فيها مدير عام مؤسسة نهر الأردن غالب القضاة ونائب المدير العام للمؤسسة دانا الدجاني، شاهدت التصاميم الجديدة من مشغولات يدوية وفنية تحمل الطابع والتقاليد الأردنية بتصاميم عصرية، واستمعت إلى شرح حولها.

ويقدم المعرض هذا العام أعمالاً حرفية مستوحاة من "شجر الرمان" و"الزنبق" ومجموعة من الموروثات الشعبية، بالإضافة إلى نخبة من الأعمال اليدوية من ضمنها منتجات بني حميدة للبسط والسّجاد اليدويّ، وحرف تطريزية وهدايا خاصة من تصميم وإنتاج نساء المجتمعات المحلية.

والتقت الملكة رانيا مصممات المعروضات الجديدة من مركز الكرمة وهو مشروع تنموي تابع لمؤسسة نهر الأردن في جبل النظيف يعمل لتمكين المجتمعات وتوفير فرص اقتصادية للأفراد، واستمعت إلى شرح حول تصميم المجموعة الجديدة وإنتاجها من قبل سيدات مشاريع نساء بني حميدة ووادي الريان ومشروع تصاميم نهر الأردن والتي استفاد منها حتى اليوم أكثر من 1100 سيدة.

ويذكر أن مشروع نساء بني حميدة لصناعة البسط والسّجاد اليدوي اكتسب شهرة عالمية لتميزه التقني والفني وتصاميمه الفريدة بأيدي نساء البادية الأردنية، واللاتي يعتمدن في عملهن على أدوات تقليدية كالمغازل الخشبية والنولات الأرضية.

ويشمل مشروع تصاميم نهر الأردن منتجات حرفية منزلية بالإضافة إلى أعمال تطريزية وأزياء وأكسسوارات بتصاميم تحاكي لغة العصر وتنسجم مع روح الموروث الريفي والبدوي. ويعمل المشروع تحت مظلة مركز الكرمة، ويوفر منتجات مصممة من قبل أكثر من 500 سيدة من المجتمع المحلي من جميع أنحاء الأردن.

أما مشروع وادي الريان فيتميز بالحرف اليدوية الصديقة للبيئة، واستثماره لموارد الوادي الطبيعية الغنية بالألياف ومنها شجر الموز، وتشمل منتجات المشروع، سلال، حصير، وأكسسوارات منزلية بتصميم وإنتاج نساء المجتمع المحلي في منطقة الوادي.