باكستان تجري ثاني تجربة على صاروخ باليستي خلال أسبوع

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الباكستاني في بيان له إجراء تجربة صاروخية ناجحة على صاروخ حتف أربعة أو (شاهين 1- أ) الباليستي متوسط المدى، يمكنه حمل شحنات تقليدية ونووية.

وأضاف بيان الجيش أن الصاروخ الذي يصل مداه إلى 900 كلم أطلق نحو بحر العرب وأصاب هدفه بدقة، وتابع البيان أن صاروخ حتف أربعة (شاهين 1- أ) يتمتع بنظام توجيه عالي الدقة محلي الصنع، يعد من أفضل الأنظمة الصاروخية، وأشار البيان إلى التجربة الصاروخية تهدف للتحقق من جودة التصاميم والمعايير التقنية للصاروخ.

ويعد صاروخ حتف أربعة أو (شاهين 1- أ) نسخة معدلة ومطورة عن صاروخ شاهين -1 الذي يعمل بالوقود الصلب، ويمكنه حمل شحنة تصل إلى ألف كيلوغرام، ويتبع الصاروخ منظومة صواريخ حتف الباكستانية المحلية الصنع، والتي تضم كذلك سلسلة صواريخ متوسطة وبعيدة المدى ويصل مدى بعض هذه الصواريخ إلى أكثر من ألفي كيلومتر.

وتأتي هذه التجربة بعد إعلان الجيش الباكستاني عن تجربة ناجحة الخميس الماضي الموافق 13 نوفمبر على صاروخ باليستي من طراز حتف – 6 المسمى بصاروخ (شاهين - 2)، وتؤكد باكستان على أن منظومة صواريخ حتف محلية الصنع لغرض توفير الحد الأدنى من قوة الردع.

وعادة ما تجري باكستان هذه التجارب الصاروخية لتطوير خصائصها وللتأكد من مطابقتها لمعايير الجودة، وتقوم إسلام آباد بإخطار الدول المجاورة وخاصة الهند عن موعد إجراء تجارب الصواريخ البالستية وفقاً لاتفاق موقع بين الطرفين، لكنه لا يشمل صواريخ كروز الموجهة.

وكانت الهند أجرت تجربتين خلال الشهر الجاري على صاروخين يمكنهما حمل شحنات نووية، وهما صاروخ كروز من طراز نيرباي يصل مداه إلى 700 كلم، وعلى صاروخ باليستي بعيد المدى من طراز أغني - 2 بتاريخ 9 نوفمبر الجاري، وتأتي التجارب الصاروخية الباكستانية والهندية في الوقت الذي تشهد فيه حدود البلدين حالة من التوتر والقصف المتبادل، حيث يتهم كل طرف الآخر بالمسؤولية عن خرق اتفاق وقف إطلاق النار.