الأمم المتحدة: بيونغ يانغ ترتكب جرائم ضد الإنسانية

نشر في: آخر تحديث:

أقرت الأمم المتحدة، الثلاثاء، قرارا يندد بالتجاوزات ضد حقوق الإنسان في كوريا الشمالية ويشكل خطوة إلى الأمام باتجاه مقاضاة بيونغ يانغ بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وبعد نقاش محتدم، طالب القرار الذي تنبته لجنة حقوق الإنسان في الجمعية العامة بغالبية 111 صوتا مقابل 19 وامتناع 55 آخرين مجلس الأمن الدولي باحالة المسألة إلى المحكمة الجنائية الدولية، وستناقش الجمعية العامة النص الشهر المقبل.

وكان النص مثار جدل حاد، عندما حاولت كوبا عبثا ادخال تعديل يفرغ مضمون القرار من محتواه، طالبة سحب المادة التي تطالب مجلس الأمن الدولي بالتفكير في احالة كوريا الشمالية إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال السفير الكوبي رودولفون رايس إن هذا النوع من القرارات يركز فقط على دولة مثل كوريا الشمالية وأصبح "أداة لمهاجمة آخرين". وطالب بتعديل النص ليدعو إلى "نهج تعاوني" مع بيونغ يانغ.

وأيدت بيلاروسيا والإكوادر وإيران والصين وروسيا وجنوب أفريقيا وفنزويلا طلب كوبا بغية اضعاف فحوى القرار مؤكدين أنه غير متوازن.

بدوره، قال مندوب كوريا الشمالية سين سو هو إن مشروع القرار الذي اقترحه الاتحاد الاوروبي واليابان دليل على "انعدام الثقة والريبة والمواجهة التي لا علاقة لها مطلقا بحقوق الإنسان الحقيقية".

لكن طلب كوبا رفض قبل التصويت النهائي في لجنة حقوق الانسان بغالبية 77 صوتا مقابل 40 أيدوه وخمسين دولة امتنعت عن التصويت.

وطوال مدة عام، جمع المحققون شهادات من كوريين شماليين في المنفى ويوثق لشبكة من معسكرات اعتقال يحتجز فيها حتى 120 ألف شخص فضلا عن عمليات تعذيب واعدامات دون محاكمة واغتصاب.

وأفاد التحقيق تحت إشراف القاضي الأسترالي مايكل كيربي أن المسؤولين عن هذه الانتهاكات يشغلون أعلى المناصب في الدولة، في حين اعتبر القاضي أنها ترقى إلى جرائم ضد الانسانية.