إسرائيل ترفض نداء أوروبياً لوقف هدم منازل فلسطينيين

نشر في: آخر تحديث:

رفضت إسرائيل نداء من أكبر خمس دول في الاتحاد الأوروبي لوقف هدم منازل الفلسطينيين، الذين نفذوا هجمات في القدس وقالت الجمعة إن هذا الأسلوب وضع لردع أعمال العنف.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن وزارة الخارجية استمعت إلى وجهات نظر سفراء ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا بأن الهدم الذي نفذ في أحد مباني القدس الشرقية المحتلة هذا الأسبوع ويزمع تنفيذه في أربعة مبانٍ أخرى سيذكي التوترات وسينعكس سلباً على الأوضاع المتوترة أصلاً.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نحشون في معرض حديثه عن اجتماع الخميس مع السفراء الأوروبيين، إنه تم إبلاغهم بأن هذا الإجراء يتفق مع القانون الإسرائيلي وسيستمر.

والعودة إلى هدم المنازل في القدس جلب انتقادات أيضاً من الولايات المتحدة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جيف راتكي يوم الأربعاء "نعتقد أن هدم منزل كعقاب له آثار عكسية في وضع متوتر بالفعل. هذا إجراء أود أن أذكر أن الحكومة الإسرائيلية نفسها أوقفته في الماضي واعترفت بآثاره."

يذكر أن التوترات اشتدت مؤخراً بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بسبب تعثر المحادثات بشأن قيام دولة فلسطينية وحرب غزة ونداءات من بعض الشخصيات الإسرائيلية للسماح لليهود بالصلاة في الحرم القدسي الشريف، والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة للأقصى ولتعنتها بمتابعة حركة الاستيطان.

وفي تصاعد لأعمال العنف في شوارع المدينة المقدسة دهس ثلاثة فلسطينيين بسياراتهم إسرائيليين وهاجم فلسطينيان آخران بمسدس وساطور مصلين في معبد يهودي. وقتلت الشرطة المهاجمين وجميعهم من القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967.