نووي إيران..تظاهرة بطهران لدعم المفاوضين في فيينا

نشر في: آخر تحديث:

احتشد حوالي 200 شخص الأحد في طهران للتأكيد مجددا على حق إيران "المطلق" في امتلاك الطاقة النووية فيما تبدو المحادثات الجارية بين المفاوضين الإيرانيين والقوى العظمى في فيينا في طريق مسدود.

وجرت التظاهرات وهي من التظاهرات النادرة المرخص لها من قبل النظام في الآونة الأخيرة أمام مفاعل الأبحاث النووية في طهران الموقع المحاط بتدابير أمنية مشددة والذي يحظر دخوله عادة على وسائل الإعلام.

ورفع المتظاهرون وغالبيتهم من الطلاب لافتات كتب عليها "الطاقة النووية هي حقنا المطلق" و"لا توقف على طريق التقدم" أو "العقوبات لا تأثير لها".

وتأتي هذه التظاهرة في وقت تقر فيه إيران ومجموعة خمسة زائد واحد "الصين، الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا والمانيا" باستمرار وجود "خلافات كبيرة" رغم خمسة أيام من المفاوضات المكثفة في فيينا، ما يجعل التوصل إلى اتفاق شامل أمرا غير محتمل قبل انتهاء المهلة المقررة مساء الاثنين، وحتى التوصل إلى اتفاق مبدئي أمرا غير مؤكد.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتفاق المرحلي الموقع في جنيف في نوفمبر 2013 جمد قسما من أنشطة إيران النووية مقابل رفع جزئي للعقوبات الدولية بشكل يوفر إطارا ملائما للمفاوضات.

وانتقد أحد منظمي التظاهرة الرئيس المعتدل حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف المشارك في المحادثات في فيينا، معتبرا أن المسؤولين "لا يعرفان كيف يديران الدبلوماسية".

وقال طالب من جامعة شريف بهشتي حامد تمنائي "أريد إبداء دعمي للمفاوضين" مع الاحتجاج في الوقت نفسه على "عملية التفاوض"، مضيفا "يجب عدم تعليق العقوبات بل رفعها كليا".

وعبرت متظاهرة أخرى وهي طالبة في كلية الطب عن "تشاؤمها في ما يتعلق بالأميركيين وهذه المفاوضات". وقالت "نريد اتفاقا يعطينا شيئا ما، لنحصل على شيء ما في المقابل وما نريده هو رفع كل العقوبات".

وفي غياب أي اتفاق سياسي بحلول مساء الأحد تفكر إيران في احتمال تمديد المفاوضات النووية خلال ستة أشهر أو سنة وفق الشروط الواردة في اتفاق جنيف المرحلي.