كيري يتخوف من تقرير عن التعذيب بسبب داعش

نشر في: آخر تحديث:

أبدى وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قلقه في أحاديث خاصة من توقيت نشر تقرير للكونغرس طال انتظاره ينتقد استخدام وكالة المخابرات المركزية الأميركية أساليب استجواب فظة قبل أيام من الموعد المتوقع أن ينشر فيه، بحسب تقرير إخباري يومي السبت.

وقالت جين ساكي، المتحدثة باسم كيري، إنه اتصل برئيسة لجنة المخابرات السيناتور دايان فينستاين لحثها على أن تأخذ في حسبانها اعتبارات السياسة الخارجية لدى اختيارها توقيت نشر التقرير.

وذكرت ساكي في بيان أن كيري كرر دعمه لنشر النتائج، "وأوضح أن التوقيت من اختيارها (رئيسة اللجنة) بالطبع".

وفي وقت سابق، قالت مصادر على علم بهذا الاتصال، إن كيري أبدى قلقه من أن نشر ملخص مؤلف من 500 صفحة للتقرير قد يعقد قضايا السياسة الخارجية الحرجة التي تقوم وزارة الخارجية بمعالجتها.

وأفاد مصدر بأن إحدى المسائل المثيرة للقلق هي أن الجماعات المتشددة التي تحتجز رهائن أميركيين ستقوم بقتلهم فور نشر التقرير. ويعتقد أن ما ل ايقل عن ثلاثة أميركيين، إحداهم امرأة، محتجزون لدى تلك الجماعات.

وأشار مصدر آخر إلى أن كيري أبلغ فينستاين أن نشر التقرير قد يعقد علاقات الولايات المتحدة مع بعض الدول في الشرق الأوسط، والتي تعمل مع الولايات المتحدة ضد مقاتلي تنظيم داعش في العراق وسوريا وجماعات أخرى.