البحر المتوسط يبتلع 3419 مهاجرا

نشر في: آخر تحديث:

قضى ما لا يقل عن 3419 مهاجراً غير شرعي في البحر المتوسط منذ يناير في حصيلة قياسية تجعل من هذه الرحلة "الطريق الأخطر في العالم"، حسبما أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، الأربعاء.

وحاول أكثر من 207 آلاف مهاجر عبور المتوسط منذ مطلع السنة وهو عدد يفوق بثلاثة أضعاف الرقم القياسي السابق الذي سجل عام 2011 حين فر 70 ألف مهاجر من بلادهم في خضم الربيع العربي.

وقال ادريان ادواردز المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين إن "هذه الارقام تشكل محطة جديدة نشهدها هذه السنة. نحن نواجه قوسا من النزاعات، واوروبا كانت في مواجهتها مباشرة".

وتشكل أوروبا القبلة الاولى للمهاجرين مع النزاعات الى جنوبها في ليبيا، والى شرقها في اوكرانيا، والى جنوب شرقها في سوريا والعراق.

وينطلق حوالى 80% من المهاجرين من السواحل الليبية متوجهين الى ايطاليا او مالطا.

ومعظم المهاجرين الذين وصلوا الى ايطاليا هذه السنة سوريون (60.051) هربا من النزاع الجاري في بلادهم منذ اكثر من ثلاث سنوات ونصف، واريتريون (34.561) هربا من القمع الشديد الذي تمارسه السلطة والخدمة العسكرية مدى الحياة والتشغيل القسري بدون اجر وبدوام غير محدود.

وانتقدت المفوضية طريقة تعاطي الدول الاوروبية مع مسالة الهجرة، منتقدة بعض الحكومات التي تركز جهودها على ابقاء المهاجرين خارج حدودها اكثر منها على احترام حق اللجوء.

وقال انتونيو غوتيريس المفوض الاعلى للاجئين إن "الامن وإدارة الهجرة مسألتان تهمان اي بلد، لكن ينبغي وضع السياسات بحيث لا تصبح الارواح البشرية في نهاية المطاف اضرارا جانبية".