فرنسا تنضم إلى قائمة المُدينين مقتل أبو عين

نشر في: آخر تحديث:

دانت فرنسا "أعمال العنف" التي أدت إلى مقتل المسؤول في السلطة الفلسطينية عن ملف الاستيطان زياد أبو عين، إثر تعرضه للضرب على أيدي جنود إسرائيليين خلال تظاهرة في قرية بالضفة الغربية المحتلة، أمس الأربعاء.

ودعت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان "السلطات الإسرائيلية إلى كشف كل ملابسات هذه المأساة"، مطالبة "كل الأطراف إلى التهدئة والتحلي بروح المسؤولية".

وكان زياد أبو عين قد قتل بعدما قام جنود إسرائيليون بضربه على صدره بأعقاب بنادقهم خلال تظاهرة في قرية بالضفة الغربية المحتلة، حسب ما أعلنت مصادر طبية وأمنية فلسطينية.

ودان الرئيس الفلسطيني محمود عباس "الاعتداء الوحشي الذي أدى إلى مقتل رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان"، معتبراً أن مقتله "عمل بربري لا يمكن السكوت عليه أو القبول به".