عاجل

البث المباشر

بوتين: نريد حلاً لأزمة أوكرانيا وأميركا مصدر تهديد

المصدر: موسكو - رويترز، فرانس برس

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، إن أزمة أوكرانيا يجب أن تحل بأسرع وقت ممكن، وإن "هدف موسكو هو إعادة الوحدة السياسية لأوكرانيا".

وأضاف بوتين خلال مؤتمره الصحافي السنوي بمناسبة نهاية العام أنه "يتعين على أوكرانيا احترام كل أقاليمها إذا كانت تريد السلام".

وذكر أن روسيا أشد إصرارا على حماية مصالحها، وأن الولايات المتحدة مصدر تهديد لبلاده.

وأشار إلى أن روسيا لم تحتل أي دول أخرى، وأن لها قاعدتين عسكريتين فقط في الخارج، في حين أن للولايات المتحدة قواعد عسكرية في كل أنحاء العالم.

وقال الرئيس الروسي ردا على سؤال حول أجواء المواجهة بين موسكو والغرب: "إنه جدار افتراضي لكن تشييده قد بدأ".

وتابع قائلا: "الدرع الصاروخية بالقرب من حدودنا، أليست جدارا؟ شركاؤنا قرروا أنهم المنتصرون وأنهم امبراطورية، والآخرون ليسوا سوى أتباع لهم يجب التحكم بهم".

وأكد أن الاستقرار في روسيا لن يتحقق إلا إذا كانت الدولة تتمتع بدعم شعبها، وقال إنه يشعر بهذا الدعم.

وقال إن "الاستقرار يستند إلى دعم الشعب الروسي، ولا يوجد أساس أقوى من ذلك، ونحن نحظى بهذا الدعم في الأساس لسياستنا الخارجية والداخلية".

وحول الوضع في أوكرانيا لم يبد الرئيس الروسي أي ليونة، واتهم كييف بشن "عملية عقابية" ضد المتمردين الموالين للروس في شرق أوكرانيا.

وتجنب بوتين الرد على سؤال لصحافي أوكراني حول عدد العسكريين الروس الذين يقاتلون في صفوف الانفصاليين، والذين قتلوا في أوكرانيا.

واكتفى الرئيس الروسي بالحديث عن "الذين لبوا نداء ضميرهم ولبوا واجبهم أو الذين تطوعوا للقتال في شرق أوكرانيا"، مشددا على أنهم "ليسوا مرتزقة، لأنهم لا يتلقون المال". ونفت موسكو باستمرار إرسال جنود ومعدات لدعم المتمردين الموالين لروسيا، فيما أكد الغربيون امتلاك عدة إثباتات على ذلك.

وردا على سؤال حول مستقبل المناطق الموالية لروسيا في شرق أوكرانيا، ذكر بوتين "بمبادئ القانون الدولي التي تنص على حق الناس في تقرير مصيرهم".

إعلانات