توقيف فتى تركي في الـ16 "لإهانة" أردوغان

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل الإعلام التركية، اليوم الخميس، أن تلميذاً في الـ16 أوقف في مدينة قونية (وسط تركيا)، ووجهت إليه تهمة "إهانة الرئيس" رجب طيب أردوغان.

وقالت قناة "سي إن إن ترك" إن القاصر العضو في حركة يسارية متهم من القضاء بـ"إهانة" الرئيس التركي خلال حفل أقيم الأربعاء في ذكرى استاذ علماني شاب قتله إسلاميون في 1930.

وكتبت صحيفة "حرييت" أن الشاب انتقد بشدة خلال خطاب ألقاه في المناسبة، أردوغان ونظامه متهماً إياه بـ"الفساد".

وكانت الشرطة اعتقلت القاصر، مساء الأربعاء، حيث مثل أمام قاض وجه إليه التهمة وأودع السجن. وقد يتعرض لعقوبة السجن حتى أربع سنوات.

وكانت حركة احتجاج شعبية غير مسبوقة اندلعت في صيف 2013 ضد الحكومة التركية التي ترأسها أردوغان من 2003 إلى أغسطس 2014، ثم انتخب رئيساً.

وكانت فضيحة فساد على نطاق واسع هزت السلطة الشتاء الماضي، وسرعان ما أغلق القضاء الملف.

ويتهم أردوغان حليفه السابق الذي أصبح عدوه الأول الإمام المقيم في المنفى في الولايات المتحدة، فتح الله كولن، بالتخطيط لهذه الفضيحة للإطاحة به.