استخراج معلومات من أحد صندوقي الطائرة الألمانية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن، الأربعاء، خبراء فرنسيون في الطيران مكلفون بالتحقيق في حادث تحطم طائرة "الإيرباص أيه. 320" التابعة لشركة "جرمان وينغز" الثلاثاء في جنوب جبال الألب الفرنسية، أنهم نجحوا في "استخراج معلومات يمكن استخدامها" من أحد الصندوقين الأسودين.

وقال مدير مكتب التحقيقات والتحليلات، ريمي جوتي، للصحافيين: "لقد نجحنا في استخراج معلومات يمكن استخدامها من تسجيلات قمرة القيادة".
لكن المحققين لم يتمكنوا في هذه المرحلة من "إعطاء أي تفسير" عن أسباب تحطم الطائرة الذي أدى إلى مصرع 150 شخصاً.

وتم الثلاثاء العثور على أحد الصندوقين الأسودين، الذي يحتوي على المحادثات في قمرة القيادة. أما الأربعاء فعثر المحققون على "غلاف" الصندوق الأسود الثاني فقط الذي يسجل إحداثيات الرحلة وليس "الصندوق الأسود نفسه"، حسب ما أكده الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وفي سياق متصل، تتواصل، الأربعاء، عملية ضخمة وخطيرة بحثاً عن جثث الضحايا الـ150 إثر تحطم طائرة "إيرباص أيه. 320" التابعة لشركة "جيرمان وينغز" الألمانية، الثلاثاء، في جبال الألب الفرنسية لأسباب لا تزال مجهولة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، الأربعاء، إن "الفرضية الإرهابية غير مرجحة"، مضيفاً: "ينبغي تقصي كل الفرضيات طالما أن التحقيق لم يعطِ نتيجة".

ومن جهته، أعلن رئيس مجموعة "لوفتهانزا"، الشركة الأم لشركة "جيرمان وينغز"، كارستن سبور، أن الحادث "لا يمكن تفسيره بالنسبة لنا جميعا"، مؤكداً أن "الطائرة لم يكن عليها أي مأخذ فني، والطياران محنكان".

ويصل الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، قرابة الساعة 13:00 بتوقيت غرينتش إلى موقع الكارثة حيث ينتشر أكثر من 300 دركي و100 من رجال الإطفاء.

150 قتيلاً من 15 بلداً

وأعلنت السلطات الفرنسية أن ضحايا هذه الكارثة الجوية التي تعتبر الأسوأ في فرنسا منذ أكثر من 30 عاما، يتحدرون من 15 بلدا. وأفاد وزير الخارجية لوران فابيوس أن الجنسيتين الرئيسيتين هما من "ألمانيا وإسبانيا".

ومن أصل 150 قتيلا أعلنت ألمانيا وإسبانيا عن مقتل 72 ألمانيا و49 إسبانيا على أقل تقدير.

وقال فابيوس: "هناك جنسيات مؤكدة هي أيضا الأرجنتين وأستراليا وبلجيكا وكولومبيا والدنمارك وبريطانيا وإسرائيل واليابان والمغرب والمكسيك وهولندا"، بعدما كان رئيس الوزراء مانويل فالس أشار إلى سقوط "أميركي" بين القتلى.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، عن مقتل ثلاثة بريطانيين على الأقل في تحطم الطائرة، فيما أعلنت سلطات كازاخستان عن وجود ثلاثة من مواطنيها بين الركاب.

منطقة بحث وعرة

وتبدو عمليات البحث معقدة بسبب تشتت الحطام على حوالي أربعة هكتارات في منطقة وعرة يصعب الوصول إليها في جنوب جبال الألب على ارتفاع 1500 متر.

وتحطمت طائرة شركة "جيرمان وينغز" للطيران بأسعار مخفضة التابعة لشركة "لوفتهانزا" الألمانية أثناء قيامها برحلة صباح الثلاثاء بين برشلونة بإسبانيا ودوسلدورف بألمانيا وعلى متنها 144 راكبا وطاقم من ستة أفراد.

وقال محقق من قوات الدرك مساء الثلاثاء إن "أكبر أشلاء رصدناها لا تفوق بحجمها" حقيبة يد صغيرة كما لم يتم رصد أي جزء كبير من هيكل الطائرة. وقال أحد المحققين إن "وحدها منظومة العجلات تم التعرف اليها".

ومن جانبه، قال مدعي عام مرسيليا المكلف الملف إنه سيتم إرسال "10 أطباء شرعيين وثلاثة علماء إنتروبولوجيا" إلى الموقع للتعرف الى الضحايا بواسطة عينات من الحمض الريبي.

تضرر الصندوق الأسود

وفي سياق آخر، نُقل الصندوق الأسود، الذي يسجل كل الأصوات والمحادثات في قمرة القيادة، إلى مكتب التحقيقات والتحاليل، الهيئة المتخصصة في حوادث الطائرات والتي ستكلف تحديد أسباب الكارثة، غير أن مصدرا قريبا من التحقيق أفاد وكالة "فرانس برس" بأنه متضرر.

وقال المصدر إن "الصندوق الأسود الذي عثر عليه هو مسجل أصوات المقصورة.. لكنه متضرر"، فيما يتواصل البحث عن الصندوق الأسود الثاني الذي يسجل إحداثيات الرحلة.

وأثار هذا الحادث صدمة هائلة في أوروبا والعالم. وأعلنت إسبانيا الحداد الوطني ثلاثة أيام وألغى الملك فيليبي السادس الثلاثاء زيارة دولة كان بدأها في فرنسا. ومن جهتها، عرضت الولايات المتحدة وروسيا تقديم المساعدة لفرنسا.

وحضر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي، اليوم الأربعاء، إلى بلدة سين ليزالب في جبال الألب قرب موقع تحطم الطائرة.

وقبل وصولهم الى المنطقة على متن مروحية، تفقد هولاند وميركل من الجو موقع الكارثة الجوية، بحسب ما علم من أوساط الرئيس الفرنسي.

والتقى الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية ورئيس الحكومة الإسبانية في سين ليزالب أطباء ورجال إطفاء وعسكريين يشاركون في عملية البحث عن جثث والتي بدأت صباحا.